فتاح العلوي: تحسين تنافسية العرض السياحي يعتبر من الأهداف الاستراتيجية لوزارة السياحة

أكّدت نادية فتاح العلوي، وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي، أن تحسين تنافسية العرض السياحي عبر جميع حلقات سلسلة القيم، يعتبر من الأهداف الاستراتيجية لوزارة السياحة.

وأوضحت الوزيرة في ردها على سؤال شفوي في جلسة أمس الثلاثاء بمجلس المستشارين، أن الوزارة تشتغل في هذا الصدد، على أربعة محاور، تهمّ تحسين جودة المنتوج السياحي عبر تأهيل البنيات الفندقية القديمة، مضيفة “وكعملية نموذجية للمنهجية الجديدة التي تعمل عليها الوزارة والتي ترتكز على الشراكة مع الجهات والمهنيين، تم إبرام اتفاقية شراكة بتاريخ05 فبراير 2020، مع مجموعة من الشركاء بجهة سوس ماسة”.

وتروم هذه الاتفاقية، حسب الوزيرة، تجديد وإعادة تأهيل الوحدات الفندقية بهذه الجهة، كتجربة نموذجية، وذلك من أجل إحداث آلية للدعم موجهة إلى تجديد وتأهيل الوحدات الفندقية بالجهة، مشيرة إلى أنه تم تخصيص غلاف مالي لها قدره 120 مليون درهم.

وأضافت أنه سيتم أيضا تعميم هذه التجربة النموذجية على باقي جهات المملكة،. مردفة “ولضمان استمرارية جودة المنتوج السياحي، أعدت الوزارة النصوص التنظيمية للإطار القانوني الجديد لبناء وتصنيف ومراقبة الوحدات السياحية، ومواكبة تحولها فيما يخص تجويد التكوين” .

وفيما يخص تجويد التكوين، أوضحت فتاح العلوي أنه يتم العمل على وضع إطار عام للشراكة والتعاون مع قطاع التربية الوطنية، يهدف إلى تحيين جودة التعليم المهني الفندقي والسياحي، عبر مجموعة من التدابير تخص عدد من وحدات التكوين الفندقي و السياحي ببالدنا.

وبالنسبة لآلية تسريع التنافسية (برنامج إنماء سياحة)، أشارت الوزيرة إلى أنه تم وضع تجربة نموذجية مع جهة سوس ماسة تستفيد من خلالها المقاولات السياحة من مواكبة عامة وموحدة، تتعلق بالخدمات السياحية، وكذلك من مواكبة خاصة تتعلق بالإشكاليات التي تهم كل مقاولة.

وتعمل الوزارة أيضا، تضيف فتاح العلوي، على رقمنة القطاع السياحي وتقديم حلول تتناسب مع كل مرحلة من مراحل هذا الترويج في ما تتيحه وسائل التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا الحديثة. كما يتم تعزيز حضور المغرب في المنصات الرقمية من خلال عقد شراكات معها.

وأخير، شدّدت المتحدثة نفسه على أن الوزارة تعمل عبر المكتب الوطني المغربي للسياحة، على محورين يهمان تعزيز الشراكة مع الجهات، وجعلها أكثر انخراطا للترويج للوجهات السياحية الداخلة في نفوذ ترابها؛ وتحسين معرفة الأسواق الدولية المصدرة للسياح عبر دراسة معمقة للسوق، لاستهداف أنجع للسياح الدوليين.