جمعية “أزافوروم” تنظم ندوة حول “الاعتراف الرسمي برأس السنة الأمازيغية بين المطالبة الشعبية والنكوص الحكومي”

تنظم جمعية “أزافوروم” ندوة تفاعلية تحت “الإعتراف الرسمي برأس السنة الأمازيغية : بين المطالبة الشعبية و النكوص الحكومي”، وذلك احتفالًا برأس السنة الأمازيغية 2971 تنظم جمعية” أزافوروم”.

ويشارك في تأطير هذه الندوة التفاعلية، مساء بعد غد الثلاثاء 12 يناير 2021، الأساتذة لحسن بازغ، وزبيدة فضايل، ويوسف توفيق، ويسيرها الحسين أوبليح.

وينطلق النقاش في هذه الندوة، حسب بلاغ للجمعية، من خلال موضوع “سنة 2021 /2971 سنة إعلان التعبئة لحسم المطالبة الشعبية بإقرار رأس السنة الأمازيغية يوم عيد وطني عطلة مؤدى عنه”.

وأكدت الجمعية في بلاغها أن الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، يعتبر ممارسة متجذرة في تربة شمال إفريقيا عموما وفي بلادنا على وجه الخصوص. وقد دأب المغاربة على ذلك منذ عصور سواء الناطقين بالأمازيغية أو بالعربية، في المدن وفي القرى، من السواحل إلى أعماق الصحاري.

ويعتبر هذا الاحتفال، تضيف الجمعية، تكريما للأرض وخيراتها الزراعية وإيذانا بحلول سنة جديدة يتمناها الجميع أن تكون مزدهرة. مشيرة إلى انه منذ ظهور الوعي الهوياتي الأمازيغي أصبح الاحتفال بهذه الرزنامة يحمل معاني أخرى، وأصبح مرتبطا بالمطالب الثقافية الأمازيغية والحقوق المرتبطة بها، كما يذكر بالعمق الإفريقي والمغاربي للمغرب وانتمائه المتوسطي وأصبح اليوم موضوع إجماع وطني بخصوص المطالبة بالاعتراف به يوم عطلة مؤدى عنه. المطلب الذي لازال لم يتحقق بعد.