بلاغ الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية من المحبس اليوم السبت 19 دجنبر 2020

اجتمعت الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية يومه السبت 19 دجنبر 2020 بجماعة المحبس المرابطة، بإقليم أسا الزاك صلةً للرحم مع أبناء هذه المناطق المغربية الصامدة والغالية على قلوب جميع المغاربة، وتعبيرا عن الفخر والاعتزاز بالانتصارات الدبلوماسية المتوالية للمملكة المغربية تحت القيادة السامية لصاحب الجلالة محمد السادس نصره الله، وترحيبًا واحتفاءً بقرار الولايات المتحدة الأمريكية القاضي بالإعتراف بمغربية الصحراء وفتح قنصلية لها بمدينة الداخلة.

وانطلاقا من القناعة الراسخة لدى أعضاء الشبيبة التجمعية بأولوية القضية الوطنية، وبأن الترافع عن الوحدة الترابية لمملكتنا العزيزة هو مسؤولية جماعية وواجب وطني نبيل، فقد تطرق الاجتماع لمستجدات قضيتنا الوطنية، وتم استحضار المحطات التي مر منها ملف قضيتنا العادلة والتحول الاستراتيجي الذي بدأ يلوح في الأفق القريب بفضل الحكمة والرؤية المتبصرة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، حيث صار المقترح المغربي بتمكين الأقاليم الجنوبية المغربية من الحكم الذاتي تحت سيادة المملكة الشريفة هو الحل الوحيد والجدي والواقعي لتجاوز هذا النزاع المفتعل الذي عمر لسنين طوال.

وإثر هذا الاجتماع الرمزي والتاريخي فإن أعضاء الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية الذين يمثلون شريحة واسعة من أبناء هذا وطننا العزيز، يتوجهون للرأي العام الوطني والدولي بما يلي:

• اعتزازنا بمضمون البلاغين الصادرين عن الديوان الملكي بتاريخ 10 دجنبر 2020، واللذين تم من خلالهما إبلاغ الرأيِ العام الوطني والدولي بالقرار التاريخي الذي اتخذته الولايات المتحدة الأمريكية المتعلق بالاعتراف بسيادة المملكة المغربية على صحرائها؛
• مباركتنا لخطوات وقرارات جلالة الملك، وثقتنا الكاملة في توجهات جلالته السديدة من أجل تأكيد الموقع المتميز للمملكة على الصعيد العالمي، كبلد ما فتئ يسعى لترسيخ السلم والسلام والأمن والاستقرار خاصة في منطقة الشرق الأوسط؛
• اشادتنا بالموقف التابث والراسخ للمملكة المغربية، ملكا وشعبا، الداعم للقضية الفلسطينية العادلة على أساس حل الدولتين اللتين تعيشان جنبا إلى جنب في أمن وسلام واستقرار، وهو الموقف الذي عبر عنه جلالة الملك نصره الله في مكالمة هاتفية مع رئيس السلطة الفلسطينية السيد محمود عباس أبو مازن، مؤكدا جلالته على أن الموقف الداعم للقضية الفلسطينية ثابت لا يتغير، وأن “المغرب يضع دائما القضية الفلسطينية في مرتبة قضية الصحراء المغربية، وأن عمل المغرب من أجل ترسيخ مغربيتها لن يكون أبدا، لا اليوم ولا في المستقبل، على حساب نضال الشعب الفلسطيني من أجل حقوقه المشروعة”؛


• اعتبارنا بأن إعادة تفعيل الآليات التي تتوفر عليها المملكة المغربية من أجل دعم القضية الفلسطينية، والتي أثبتت نجاعتها سابقا، هو ما سيمكن المملكة من لعب دورها كاملا في إقرار سلام دائم وعادل بمنطقة الشرق الأوسط، خاصة أن المملكة المغربية لها وضع متميز في المنطقة يستمد جذوره من الروابط الخاصة التي تجمع الجالية اليهودية من أصل مغربي، بما فيها تلك المتواجدة في إسرائيل، بشخص صاحب الجلالة أمير المؤمنين نصره الله؛
• إشادتنا بالمجهودات الجبارة للقوات المسلحة الملكية الباسلة التي ما فتئت تقدم تضحيات جسام في سبيل الدفاع عن حوزة الوطن، وأبانت عن احترافية عالية في التعامل مع الاستفزازات المتكررة لعصابة “البوليساريو”، واستطاعت بفضل القيادة الحكيمة والمتبصرة للقائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله أن تحرر منطقة الكركرات وأن تؤمن الحركة التجارية بين المغرب وموريتانيا وعبرها إلى باقي البلدان الإفريقية، مما شكل ضربة موجعة لخصوم وحدتنا الترابية؛
• تأكيدنا على أن الحل الوحيد لملف الصحراء المغربية، هو المبادرة المغربية المتجسدة في الحكم الذاتي، وذلك في إطار سيادة المملكة ووحدتها الوطنية والترابية، باعتبارها مبادرة توافقية وخلاقة، مسؤولة ومنفتحة، ستمكن، بالنظر لمضمونها وغايتها، جميع الصحراويين، سواء منهم المقيمون داخل المملكة، أو الموجودون بالخارج، من التدبير الديمقراطي لشؤونهم المحلية؛


• دعوتنا الصادقة لإطلاق سراح إخواننا المحتجزين بتندوف، من أجل الالتحاق بوطنهم، وجمع شمل العائلات الصحراوية، وطي صفحة هذا النزاع الطويل المفتعل والمساهمة بجانب إخوانهم في بناء مغرب المستقبل، مغرب يحتضن كل أبنائه ويتطلع إلى خلق تنمية شمولية تحقق العيش الكريم لكافة المغاربة باختلاف انتماءاتهم الاجتماعية والمجالية، خاصة في ظل استحضار الوضع اللاإنساني الذي تعاني منه ساكنة مخيمات الذل والعار في ظل اعتقالات وحرمان من أبسط حقوق الانسان؛
• شكرنا الجزيل لكافة الدول الصديقية والشقيقة التي بادرت الى فتح قنصلياتها في كل من الداخلة والعيون، والتي بلغت حاليا 18 تمثيلية ديبلوماسية، وهو الإجراء الهام الذي يعبر عن دعم هاته الدول لمواقف المملكة المغربية، وسيكون له وقع إيجابي كبير على التنمية الاقتصادية بالمنطقة وعلى جاذبية الاستثمار الخارجي؛
• تثميننا للجهود الكبيرة التي تبذلها بلادنا في سبيل تحقيق تنمية شمولية للمناطق الصحراوية المغربية في إطار النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية، مذكرين في هذا الإطار بمضامين الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 45 للمسيرة الخضراء المظفرة، الذي شدد فيه جلالة الملك على كون المغرب ماض في تنفيذ المشاريع الاستراتيجية بالأقاليم الجنوبية، وهي المشاريع التي أصبحت اليوم واقعا يحق لجميع المغاربة أن يعتزوا به؛


• دعوتنا للإسراع بإحداث عمالة المحبس- اجديرية أكواديم لاسترجاع الدور التاريخي لهاته المنطقة المتمثل في ربط المملكة بمجالها الإفريقي، وتفاعلا مع مطلب جماعي لمختلف مكونات المنطقة، وعلى رأسها قبائل أيتوسى المجاهدة؛
• تنويهنا بالاستقرار والهدوء التام الذي تعرفه منطقة المحبس بفضل تواجد القوات المسلحة الملكية المغربية، عكس كل المزاعم المضللة والفرقعات الإعلامية التي تتداولها الأبواق المعادية للوحدة الترابية لبلادنا التي لازالت حبيسة منطق دعاية زمن الحرب الباردة، باستعمال أدوات تقليدية وخطاب شعبوي زائف للتغطية على خسارتها على المستوى الدبلوماسي والميداني، وإيهام أنصارها بنصر غير موجود.
• إشادتنا بكل المبادرات الوطنية لكافة الهيئات والمنظمات السياسية والنقابية والجمعوية وعموم المواطنات والمواطنين ومغاربة العالم عبر بقاع المعمور في سبيل الذود والدفاع عن قضيتنا الوطنية؛
• تنويهنا بالمبادرات الوطنية الهادفة لحزب التجمع الوطني للأحرار للدفاع عن قضيتنا الوطنية، بدءا بتشكيل لجنة خاصة للدفاع عن الوحدة الترابية ثم لتعبئته الشاملة ضمن صفوف مناضلات ومناضلي الحزب على مستوى جميع جهات المملكة؛
تاسيسنا لمكتب التمثيلية المحلية للشبيبة التجمعية بجماعو المحبس تفعيلا لاستراتيجية القرب والانصات التي تنهجها الشبيبو والحزب ومن اجل ضمان تتبع برنامج الشبيبة التجمعية في هذه المناطق العزيزة
• تجديدنا التأكيد كشبيبة للتجمع الوطني للأحرار على تجندنا الدائم والأبدي وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله للوقوف في الصفوف الأولى والتصدي لكل المناورات اليائسة لخصوم وحدتنا الترابية، التي لن تجد لها موطئ قدم أمام مناعة وقوة الصف الوطني الثابت والمتراص.