الإنعاش الاقتصادي بعد كوفيد-19 .. مولاي حفيظ العلمي يجتمع مع الفاعلين في المجال الرقمي

Le ministre de l'Industrie, du commerce et de l’économie verte et numérique, Moulay Hafid Elalamy, intervenant lors d’une réunion de la commission des secteurs productifs à la Chambre des représentants. 17062020-Rabat

عقد مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، اليوم الجمعة بالدار البيضاء، لقاء مع الفاعلين في المنظومة الرقمية المغربية، وذلك من أجل استقبال اقتراحاتهم في إطار الاستراتيجية الوطنية الرقمية.

ويتعلق الأمر بفدرالية تكنولوجيا المعلومات والاتصال وترحيل الخدمات ( APEBI)، وجمعية مستعملي الأنظمة المعلوماتية بالمغرب (AUSIM)، وجمعية المغرب الرقمي كلوستر (MNC)، وجمعية منظومة المقاولات الناشئة المغربية (MSEC).

ويأتي هذا اللقاء استجابة لدعوة الوزير من أجل المساهمة في تسريع التطور الرقمي خلال فترة الانعاش الاقتصادي بعد كوفيد-19، حيث قدم هؤلاء الفاعلين اقتراحاتهم من أجل تضمينها في الاستراتيجية الرقمية الوطنية التي تهدف إلى تسريع تطوير القطاع.

وأكد العلمي في تصريح للصحافة عقب هذا اللقاء، أن “هذا القطاع شهد، خلال فترة انتشار الوباء، تقدما كبيرا”، مشيرا إلى أن مختلف القطاعات اجتمعت لتقديم استراتيجية تتماشى تماما مع رؤية القطاع والوكالة الرقمية.

وتابع: “لقد اشتغلنا اليوم بشكل مشترك من أجل الإعداد لإطلاق هذه الاستراتيجية وتنفيذها في أسرع وقت ممكن”، معربا عن أمله في التنفيذ السريع لجل القرارات المتخذة بشكل مشترك بين الوكالة الرقمية وجميع المتدخلين في القطاع الرقمي.

ومن جهته اعتبر رئيس فدرالية تكنولوجيا المعلومات والاتصال وترحيل الخدمات أمين زروق أن الهدف من هذا الاجتماع يتمثل في تقديم “ميثاق المغرب الرقمي” إلى الوزارة، من أجل تحقيق إنعاش اقتصادي دائم.

وتابع أن الأمر يتعلق بثمرة عمل تعاوني من قبل التجمع الذي يضم Apebi و AUSIM و MNC و MSEC، والذي اقترح العديد من التدابير العملية في شكل مشاريع تتوافق تماما مع المذكرة التوجيهية للحكومة المتعلقة بشكل خاص بالابتكار والتربية والتنافسية الاقتصادية للمقاولات والإدارة.

وكانت وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي قد بلورت استراتيجية لتسريع التنمية الرقمية تهدف إلى جعل المغرب “منصة رقمية إقليمية وقارية”.

وتركز هذه الإستراتيجية، بشكل أساسي على دعم الفاعلين الرقميين، وتسريع رقمنة الإدارات كي تكون في خدمة المواطن.