الشبيبة التجمعية بمكناس تناقش مكانة الشباب في الإصلاحات السياسية والانتخابية

عقدت منظمة الشبيبة التجمعية بمكناس أمس الثلاثاء 11 غشت 2020 اجتماعا تنظيميا مباشرا، تداولت من خلاله مجموعة من المواضيع الراهنة، والمتعلقة أساسا بمواقف الحزب والمساهمة الفاعلة لأعضائه على مستوى جميع المواقع، وكذا مكانة الشباب وأدواره المتميزة داخل المؤسسة الحزبية والممارسة السياسية.

ويأتي هذا الاجتماع المباشر، الذي تم انعقاده بمقر منسقية التجمع الوطني للأحرار بعمالة مكناس، بعد سلسلة من الأنشطة واللقاءات التواصلية والفكرية المنظمة عن بعد عبر تقنية الفيديو طيلة مرحلة الحجر الصحي، كما يأتي بتزامن مع احتفال الشباب في العالم باليوم العالمي للشباب الذي يصادف يوم 12 غشت من كل سنة.

في مستهل اللقاء، عبر أعضاء الشبيبة التجمعية بعمالة مكناس عن تنويههم الكبير بالمجهودات التواصلية المبذولة من طرف المنسق بدر طاهري مع جميع ممثلي التنظيمات الحزبية بالإقليم، وتعاطيه الإيجابي مع مختلف القضايا التي تم عرضها عليه خلال أزمة جائحة كورونا من طرف مختلف الشرائح الاجتماعية، سواء من موقعه كنائب برلماني، أو كرئيس غرفة جهوية، والترافع عليها من داخل المؤسسات الدستورية.

وعلى المستوى الوطني، ثمنت شبيبة مكناس مضامين البلاغين الأخيرين للحزب، والفدرالية الوطنية للشبيبة، مشيدة في الآن ذاته بالدور المسؤول، والتدبير المبني على النتائج لوزراء التجمع الوطني للأحرار في قطاعات الفلاحة والصيد البحري، التجارة والصناعة، والسياحة والصناعة التقليدية، والاقتصاد والمالية، مع تجديد المطالبة بالاستمرار في دعم الفئات الاجتماعية الهشة والشباب، الذين فقدوا للشغل جراء أزمة كوفيد 19.

وناشدت الشبيبة التجمعية بمكناس عموم المكناسيين والمكناسيات وعبرهم كل المغاربة للالتزام بشروط السلامة الصحية والحرص على وضع الكمامة، والتباعد الاجتماعي في الأماكن المزدحمة، والإدارات العمومية والمرافق الخاصة، حفاظا على حياتهم وسلامتهم الصحية.

وبخصوص الإصلاحات السياسية والانتخابية المتعلقة بالاستحقاقات المقبلة، والتي يعتبرها جل الفرقاء السياسيين موضوعا راهنيا، ناقشت شبيبة مكناس السبل القمينة لدعم ثقافة إدماج الشباب في مواقع القرار محليا، إقليميا، جهويا، ووطنيا مع التذكير والاعتزاز بالأهمية القصوى التي يوليها الرئيس عزيز أخنوش للشباب منذ توليه قيادة التجمع الوطني للأحرار، ومواقفه الرجولية لتمكين هذه الفئة الأساسية في المجتمع من أدوات الاشتغال داخل المؤسسات، وتعزيز حضورها في اللوائح الانتخابية على جميع الأصعدة.