فتاح العلوي: الوزارة تسعى جاهدة للحفاظ على مناصب الشغل وتحفيز الطلب في قطاع السياحة

La ministre du tourisme, de l'artisanat, du transport aérien et de l'économie sociale, Nadia Fettah Alaoui, donne une déclaration à la presse en marge de la première réunion du Comité de Veille Economique (CVE). 16032020 – Rabat.

قالت نادية فتاح العلوي وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، إن مجموع الفاعلين العموميين والخواص وحدوا جهودهم لاعداد عقد برنامج يضم تدابير طموحة، في مستوى الرهانات والتحديات التي يواجهها القطاع السياحي.

وأضافت العلوي على هامش التوقيع على عقد برنامج للفترة 2020-2022، يهدف الى تحقيق إقلاع قطاع السياحة لمرحلة ما بعد كوفيد 19، أمس الخميس بالرباط، أن التدابير التي تضمنها هذا العقد-البرنامج تتمحور حول ثلاث أفكار أساسية وهي الحفاظ على مناصب الشغل، والحفاظ على النسيج الاقتصادي، وتحفيز الطلب، ووضع أسس التحول البنيوي للقطاع.

وأبرزت نادية فتاح العلوي أن هذا العقد-البرنامج ، يضم 21 تدبيرا ستسمح بالحفاظ على النسيج الاقتصادي، وتقليص القطاع غير المهيكل، وجلب الاستثمارات، وتحول وسائل الإنتاج، ووضع أسس التحول المستدام للقطاع.

ويتضمن هذا العقد البرنامج الذي تم توقيعه على هامش الاجتماع التاسع للجنة اليقظة الاقتصادية، مجموعة من التدابير المواكبة لفائدة هذا القطاع الرئيسي في الاقتصاد الوطني، ويطمح إلى إعطاء دفعة قوية للقطاع، وبث دينامية جديدة من اجل مواكبة إقلاعه و وتحوله، وتنويع سلسلة قيمته.

وتم توقيع هذا العقد البرنامج الذي يهدف إلى ارساء الالتزامات المتبادلة بين القطاعين العام والخاص بين وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الادارة، ووزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، ووزارة التشغيل والإدماج المهني، ممثلين للدولة، والجامعة الوطنية للسياحة، والتجمع المهني لبنوك المغرب ممثلين للقطاع الخاص.