وحدة صناعية جديدة للنسيج ذات تكنولوجية متقدمة ترى النور بالبيضاء.. والعلمي: هذا المشروع يعكس ثقة المستثمرين التي يحظى بها المغرب

سترى وحدة صناعية جديدة للنسيج ذات تكنولوجية متقدمة، قريبا النور بالدار البيضاء، وذلك بمقتضى اتفاقية تم توقيعها، أمس الخميس، من طرف مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، وسونغ لينغي، المديرة العامة لشركة (أوميغا تكستيل المغرب).

وذكرت الوزارة، في بلاغ لها، أن هذه الوحدة التي تبلغ قيمتها الاستثمارية 80 مليون درهم، ستنتج لكل من السوق المحلية والخارجية، الملابس المنسوجة والجوارب والملابس الداخلية، عبر استعمال تقنيات جديدة وآلات ذات تكنولوجية متطورة 4.0.

وأوضح المصدر ذاته، أن هذا المشروع، الذي ستنجزه شركة (أوميغا تكستيل المغرب)، سيمكن من إحداث 200 منصب شغل مباشر و450 منصب شغل غير مباشر، مع تحقيق رقم معاملات تقدر قيمته المالية بـ 75 مليون درهم.
ونقل البلاغ تأكيد العلمي على أهمية هذا الاستثمار الجديد الذي يعكس الثقة التي يحظى بها المغرب لدى المستثمرين الدوليين كمحطة للإنتاج والتصدير، وقدرة صناعة النسيج الوطنية على التموقع في مرحلة ما بعد كوفيد- 19.
وأضاف الوزير أن هذا المشروع سيساهم في تنشيط قطاع الحياكة المغربي وتطوير القيمة المضافة للمنتوجات ذات الصلة، وذلك حول المنظومتين الصناعيتين للحياكة وتوزيع العلامات التجارية، على الصعيدين الوطني والدولي، بالخصوص على المستوى الأفريقي.
وتجدر الإشارة إلى أن (أوميغا تكستيل المغرب) هي مقاولة مغربية، برأسمال صيني 100 في المائة، متخصصة في صناعة الجوارب والملابس الداخلية (سراويل نسائية لاصقة، وجوارب طويلة وقصيرة، وقمصان، وألبسة داخلية ومنتوجات أخرى مشابهة).
وتشغل هذه الشركة، المستقرة بالمنطقة الصناعية لسطات، حاليا 170 شخصا، كما يوجه إنتاجها بالكامل إلى السوق المحلية.