الطاهري يؤكد على ضرورة مساندة التجار الصغار في محنتهم ويدعو لتعزيز مكتسبات مخطط التسريع الصناعي

أكد النائب البرلماني عن فريق التجمع الدستوري على أن المغرب راهن بشكل كبير على الصناعة، ونجح في قطع أشواط كبيرة، مكنتها من التقدم والتموقع ضمن البلدان المصنعة في العالم.

وشدد الطاهري، خلال تعقيب له بالجلسة الأسبوعية للأسئلة الشفوية أمس الاثنين، على ضرورة تعزيز مكتسبات مخطط التسريع الصناعي، والرفع من تحفيزاته تجاه الصناعة الوطنية.

وتساءل الطاهري حول دوافع الاستمرار في استيراد منتوجات، أثبت المغرب قدرته على صناعتها ضمنها الحافلات، قائلا “علاش بعض المؤسسات تستورد الحافلات من تركيا، في الوقت الذي يحتاج فيه الاقتصاد الوطني إلى التشجيع”.

من جهة أخرى، قال الطاهري إن التجار اليوم يعانون في صمت، بعد رفع الحجر الصحي، مضيفاً أن العديد منهم لم يستأنف نشاطه نظرا للانعكاسات السلبية لجائحة كوفيد19 على أوضاعهم المالية، التجار الصغار منهم على الخصوص.

وأوضح النائب البرلماني، أن التجار الصغار يواجهون اليوم مشاكل في تراكم سومة الكراء، والضرائب والجبايات المحلية، مشيدا في هذا السياق بمبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس بإعفاء مكتري محلات أملاك الأحباس من المهنيين والتُجار والسكنى من أداء الواجبات الكرائية، منتقدا عدم توجه بعض المؤسسات لالتقاط هذه المبادرة وتعميمها.

وفي السياق ذاته، أشاد الطاهري إجراء التغطية الصحية والحماية الاجتماعية، التي تباشرها وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، واصفاً إياه بالإجراء التاريخي، والذي من شأنه أن يرفع التهميش عن هذه الفئة.