حزب “الأحرار” بعمالة مكناس يدعو إلى انخراط الجميع في تعبئة قوية لخدمة الصالح العام

دعا حزب التجمع الوطني للأحرار بعمالة مكناس، إلى ضرورة انخراط الجميع في تعبئة قوية لخدمة الصالح العام، خاصة في صفوف الشباب المغربي المتعطش لحاضر مشرق ومستقبل زاهر.

وجاء ذلك، وفق بلاغ لمنسقية التجمع الوطني للأحرار بعمالة مكناس، عقب اجتماع تنظيمي لها أول أمس السبت، بمقر الحزب، ترأسه بدر طاهري عضو المكتب السياسي ومنسق عمالة مكناس، وخُصص لتدارس مجموعة من المستجدات السياسية ومناقشة الرهانات المستقبلية، وذلك بحضور رؤساء التنظيمات الموازية والمهنية.

وتميز هذا الاجتماع، يضيف البلاغ، بروح المسؤولية والنقاش الصريح، والالتزام بمواصلة التعبئة من أجل نشر قيم الديمقراطية الاجتماعية، والدفاع عن مضامين مسار الثقة، والاستجابة لانتظارات وتطلعات المواطنين والمواطنات بمزيد من الجدية والحماس وفق استراتيجية العمل و”المعقول” التي يقودها الرئيس عزيز أخنوش، وينخرط في تفعيلها جميع القيادات التجمعية بمختلف الجهات والأقاليم.

وكان الاجتماع أيضا مناسبة للإشادة والتنويه بمواقف المملكة المغربية تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وبسياسته الرشيدة في تدبير جميع مراحل الأزمة التي عرفتها بلادنا جراء جائحة كورونا على غرار باقي دول العالم.

وذكر البلاغ بالمبادرات الإيجابية الرائدة التي يساهم بها حزب التجمع الوطني للأحرار برئاسة الرئيس عزيز أخنوش، والرامية بالأساس للرقي بالمشهد السياسي وإعادة الثقة والاعتبار للمواطن كشريك في العملية التنموية.

وأشار إلى أن هذه المبادرات الإيجابية أصبحت محط تقدير من طرف هيئات وفعاليات من مختلف المشارب سواء داخل المغرب أو خارجه، مضيفا وفي نفس الوقت أنها محط انتقاد من طرف بعض محترفي التبخيس والتشويش الذين لا هم لهم إلا التجمع وقياداته عوض التنافس على خدمة الصالح العام، مستنكرا في نفس السياق الخرجات اللامسؤولة والهجمات التي تتعرض لها قيادات حزب “الأحرار”.

وفي سياق آخر، أشادت جميع مكونات التجمع بعمالة مكناس بمجهودات عامل عمالة مكناس والسلطات المحلية، وكل العاملين في قطاع الصحة، والتعليم، والأمن، والعدل، والتجارة والصناعة والخدمات، والوقاية المدنية، والنظافة، والإدارات العمومية، والإعلام، والمجتمع المدني وبجميع القوى الحية للمدينة، وكل ساكنة مكناس، على صمودهم وانخراطهم في كل ما يخدم الصالح العام.