بلاغ المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار 26 يونيو 2020

أرشيف
أرشيف

● تهنئة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، بمناسبة نجاح العملية الجراحية التي أجراها جلالته؛
● التنويه بالمبادرة الملكية بتقديم مساعدات طبية ل15 دولة إفريقية؛
● الترحيب بالرفع التدريجي من إجراءات الحجر الصحي، مع التشديد على ضرورة مواصلة الالتزام بالإجراءات الوقائية، والتنويه بمجهودات السلطات وكذا لجنة اليقظة؛
● دعوة المناضلين إلى مزيد من العمل الميداني، بالموازاة مع مواصلة برنامج 100 يوم 100 مدينة، عبر الوسائل الرقمية المتاحة؛
● المصادقة على تعيينات في الأقاليم والإعلان عن إبرام عقود النجاعة مع المنسقين.

====

عقد التجمع الوطني للأحرار اجتماعا لمكتبه السياسي برئاسة الأخ عزيز أخنوش، وذلك بتقنية المناظرة المرئية، يوم الجمعة 26 يونيو، تطرق فيه إلى عدد من القضايا الوطنية والحزبية.

حيث استهل أعضاء المكتب السياسي اجتماعهم برفع أسمى التهاني إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، بمناسبة نجاح العملية الجراحية التي أجراها جلالة الملك، داعين الله، جلّ وعلا، أن يديم عليه نعمة الصحة والعافية وأن يحفظه لشعبه ولوطنه.

كما نوه المكتب السياسي بالقرارات والتوجيهات الملكية السديدة، والتي تروم تدبير ومواجهة جائحة كوفيد-19 والحد من آثارها السلبية على المواطنات والمواطنين. وبهذه المناسبة يثمن المبادرة الملكية بتقديم مساعدات طبية ل15 دولة إفريقية شقيقة، تأكيدا لروح التضامن التي ميزت دبلوماسية بلادنا وتنزيلا لقيم التعاون جنوب جنوب، التي ما فتئ ينهجها المغرب في إطار علاقته الخارجية، والتي لاقت تقدير وإستحسان المنتظم الدولي.

هذا، وسجل بارتياح كبير التدابير التي اتخذتها الحكومة للرفع التدريجي من إجراءات الحجر الصحي، مشددا على ضرورة مواصلة التعاطي المسؤول للمواطنات والمواطنين مع التدابير الوقائية التي اتخذتها السلطات المركزية، والتي كان لها دور فعال للحد من الآثار السلبية لجائحة كوفيد-19.

وفي هذا السياق، يدعو الحكومة وكل المتدخلين إلى مراعاة خصوصيات كل جهة من جهات المملكة في استصدار القرارات وتقديم الحلول لتجاوز الأزمة بعد رفع الحجر الصحي مع إيجاد حلول لدعم وتحفيز التجار والمهنيين لتمكينهم من تحسين ظروف الاشتغال وخلق الطمأنينة والاستقرار الاجتماعي.

ومن جهة أخرى، جدد المكتب السياسي إشادته بمجهودات جنود الصفوف الأمامية من مهنيي الصحة، والأمن الوطني، والقوات المسلحة الملكية، والدرك الملكي، والقوات المساعدة، والوقاية المدنية، نساء ورجال الإدارة الترابية، داعيا إلى جعل لحظة التلاحم والإجماع الوطني حول مؤسسات الدولة محطة لإعادة تشكيل الوعي الجماعي والثقة في قدرات ومؤهلات المغاربة.

إن المكتب السياسي إذ يتأسف لبعض الجرائم التي ذهب ضحيتها شهداء الواجب من رجال الأمن الذين فقدوا للأسف حياتهم وهم يؤدون واجبهم الوطني بكل مسؤولية و تفان واخلاص، فانه يحيي عاليا الاجراءات التي اتخذها المصالح المعنية في ترقية الشهداء و تكريم مسارهم البطولي الحافل.

وعلاقة بالتعبئة الوطنية السالفة الذكر، يشيد بعمل لجنة اليقظة الاقتصادية، ويدعو جميع القوى إلى بدل المزيد من الجهود لأجل إنجاح مرحلة الإنعاش الإقتصادي، عبر وضع خطط عملية ودقيقة والسهر على حسن تطبيقه.

ويعتبر المكتب السياسي أن الأحرار كان سباقا إلى وضع منصة تشاركية لاستشراف مغرب ما بعد كورونا، حيث جاءت أغلبية المساهمات لتعزز الأوليات التي وضعها الحزب منذ صدور “مسار الثقة”، في 2018، المتمثلة في الصحة والتشغيل والتعليم، مع التأكيد على أهمية تأهيل الاقتصاد الوطني عبر سياسات تدعم الطلب وتعززالعرض، بعيدا عن التقشف وتداعياته السلبية على المواطنات والمواطنين.

كما سجل المكتب السياسي الانخراط القوي للمواطنات والمواطنين خلال المحطات الأخيرة لبرنامج 100 يوم 100 مدينة، والتي شملت العديد من المدن الصغرى والمتوسطة في جهات فاس-مكناس، مراكش-آسفي والدار البيضاء- سطات، في إطار جلسات للإنصات عبر الوسائل الرقمية التي طورها الحزب. وبهذه المناسبة يدعو المكتب السياسي المناضلات والمناضلين إلى مواصلة الأنشطة الميدانية في احترام تام لتوجيهات السلامة الصحية.

وتنفيذا لمقتضيات النظام الاساسي للحزب لاسيما في شقه المرتبط بتعزيز منظومة العمل الحزبي الميداني وتمكين الأخوات والإخوة المنسقين الجهويين والاقليمين من تحديد دقيق لاولويات عملهم ومستويات تدخلهم محليا، قدم السيد الرئيس عرضا حول مشاريع عقود النجاعة التي سيتم التوقيع عليها مستقبلا.
وتطبيقا للمادة 21 من النظام الأساسي للحزب، وبناء على المادة 17 من نظامه الداخلي، وبعد الإطلاع على قرار لجنة الإشراف، إقترح السيد الرئيس تعيين كل من السادة:
● محمد حمور، منسقا اقليميا على إقليم القنيطرة؛
● نبيل بن الخياط بنعمر، منسقا اقليميا على إقليم إفران؛
● خليل الصديقي، منسقا اقليميا على إقليم تازة.