بشراكة مع وزارة الفلاحة.. الكونفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية تدشن أسواقا جديدة ونموذجية للمواشي

أعلنت الكونفدرالية المغربية للفلاحة والتنمية القروية (كومادير)، أمس الاثنين، أنها دشنت أسواقا جديدة ونموذجية للمواشي، بشراكة مع وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ووزارة الداخلية، وذلك تماشيا مع أهداف استراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030.

وأوضحت الكونفدرالية، في بلاغ لها، أن تدشين سوق المواشي النموذجي بإقليم آزرو جاء ثمرة للتعاون القائم بين (كومادير) ووزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات -قطاع الفلاحة-، والسلطات الإقليمية التابعة لولاية فاس – مكناس.

وأكد المصدر ذاته أن هذا السوق يحترم جميع المعايير الصحية الموضوعة من طرف السلطات المختصة، كما يتوفر على جميع المرافق التي تمكن الكسابة من تسويق ماشيتهم في أحسن الظروف مع تفادي الوسطاء، مما يضفي الشفافية المرجوة على الأثمان ومما يوفر هامش ربح معقول لمربي الماشية، مشيرا إلى هذا السوق النموذجي يمثل بذلك قطيعة مع الأسواق القديمة التي تتسم بالعشوائية وانعدام التجهيزات الأساسية والظروف الصحية.

ومن بين مميزات هذه الأسواق، حسب البلاغ، كونها مسيجة ومزودة بالكهرباء والماء الصالح للشرب، ومتوفرة على ممرات محددة ومرئية، مما يتيح الحركة في اتجاه واحد مع ضمان التباعد الاجتماعي، ومجهزة بمربعات فردية ذات حواجز ل(الأبقار والخرفان والماعز)، وبمراحيض ونقط ماء عند مدخل ومخرج السوق، فضلا عن أنه لا يسمح بولوج السوق إلا للمواشي المحددة والحاملة للترقيم.

كما تتوفر الأسواق الجديدة على سجل لتقييد عمليات دخول وخروج وبيع وشراء المواشي، مما يضمن آلية للتتبع، وهي مجهزة بميزان عند مدخل السوق لتمكين الكسابة من بيع ماشيتهم بالكيلوغرام عوض الرأس، وتتوفر أيضا على دليل للإجراءات الواجب اتباعها يمكن الجهة الموكول إليها إدارة السوق من احترام جميع الإجراءات الصحية والتنظيمية.

وختمت الكونفدرالية بأن جميع رؤساء الجمعيات الفلاحية البيمهنية الأعضاء فيها عبروا عن تعبئتهم المستمرة من أجل تحسيس وإشراك جميع الأطراف الفاعلة بأهمية عصرنة أسواق الماشية، وتعميم هذه التجربة (سوق آزرو) على جميع جهات المملكة مع البحث عن موارد التمويل سواء لدى وزارة الفلاحة أو وزارة الداخلية والمجالس الجهوية والإقليمية والجماعات المحلية.