أخنوش: رحيل اليوسفي خسارة كبيرة وإرثه خير سند ودعم لمواصلة مسيرة الديمقراطية

نعى عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، الراحل عبد الرحمان اليوسفي، الذي وافته المنية ليلة الخميس- الجمعة، عن عمر يناهز 96 سنة بالدار البيضاء.
وقال أخنوش في تصريح للقناة الأولى، إن المغرب فقد أحد رجاله الكبار من ذوي المسارات الاستثنائية بكل المقاييس.

وأضاف أخنوش أن المرحوم اليوسفي، عُرف بعمله لتكريس الديمقراطية في مرحلة مهمة من تاريخ المغرب، معتبرا أن فقدانه اليوم “خسارة كبيرة لنا جميعا”.

الراحل، يضيف أخنوش، عُرف أيضا بعدد من الخصال الحميدة التي يشهد له بها الجميع، بدأً من وطنيته ورصيده النضالي في صفوف حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ووصولا لتوليه قيادة الحكومة في تجربة التناوب.

هذه التجربة، حسب رئيس التجمع الوطني للأحرار، أسست لعدد من الإصلاحات وكرست مسار الديمقراطية والتعددية ببلادنا.

وأكد أخنوش أن المسار السياسي الطويل للراحل، والممتد لأزيد من 50 سنة،
جعله وطنيا خالصا ورجل دولة حقيقي، همه الأساسي هو الصالح العام للمواطن وللوطن وتثبيت قيم الحق والقانون.

وشدد أخنوش قائلا “إرث الراحل اليوسفي هو خير سند ودعم لمواصلة مسيرة الديمقراطية تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس”.

ووري الفقيد الثرى، بعد صلاة الظهر، اليوم الجمعة بمقبرة الشهداء في الدار البيضاء، وذلك بحضور عدد محدود من مقربي الفقيد، جراء الظرف الاستثنائي الذي فرضته حالة الطوارئ الصحية.

و قد تم نقل الوزير الأول الأسبق عبد الرحمان اليوسفي، يوم الأحد الماضي، إلى مصحة الشيخ خليفة بالدار البيضاء، حيث وضع في قسم الإنعاش على إثر وعكة صحية ألمت به.