منظمة التجار الأحرار بسوس ماسة تتطلع لرقمنة تجارة القرب وتدعو للاهتمام بمهنيي القطاع بعد جائحة كوفيد19

عقدت التمثيلية الجهوية للمنظمة الوطنية للتجار الأحرار بجهة سوس ماسة ندوة تفاعلية عبر تقنية النظام التواصلي عن بعد لمدارسة الإشكالات والإكراهات التي ترتبت عن أزمة فيروس كوفيد 19.

وحمل اللقاء شعار “واقع التجارة ما بعد كورونا وأي تصور مستقبلي للقطاع فيما بعد “، وحضره كل من كريم أشنكلي رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة سوس ماسة، وأحمد الشرادي المدير الجهوية لوزارة الصناعة والتجارة والإقتصاد الأخضر والرقمي لجهة سوس ماسة ويحيا زكرياء رئيس المكتب الجهوي للتمثيلية الجهوية للمنظمة الوطنية للتجار الأحرار، وحفيض كزر عضو المكتب الجهوي للتمثيلية الجهوية للمنظمة الوطنية للتجار الأحرار ويوسف بورحيم عضو المكتب الإقليمي للتمثيلية الإقليمي لمنظمة التجار الأحرار ومحمد المستور رئيس جمعية تجار وحرفيي سوق الحرية بانزكان.

وجاء هذا اللقاء في إطار سلسلة من اللقاءات التواصلي المستمرة التي يعتمدها حزب التجمع الوطني للأحرار في هذه الفترة الاستثنائية مع جميع التجار والمهنيين بمختلف القطاعات الاقتصادية، من أجل الإنصات والقرب من مشاكلهم ومعاناتهم ومشاركتهم بالأداء ومقترحاتهم ضمن هذه المنصة الرقمية لتجاوز الآثار المترتبة بفعل أزمة وباء كورونا المستجد.

وتمحور اللقاء حول مجموعة من النقاط تنصب في إيجاد حلول آنية موضوعية للخروج من هذه الأزمة، وأجمع كل المتدخلين على مناقشة واقع التجارة في ظل زمن كورونا، مما صاحبه مجموعة من الأسئلة حول مصير التاجر بصفة عامة بعد كرونا، وما هي الإجراءات والتدابير الحقيقية التي ستعتمدها الجهات الوصية لإنقاذ مصيرها المجهول.

وفي السياق ذاته ناقش اللقاء موضوع إعتماد القطاع التجاري بالدرجة الأولى على الرقمنة والتجارة الإلكترونية وهيكلة القطاع التجاري والقطيعة مع العشوائية في التدبير، ودعا التجار في هذا الصدد بفتح المحلات التجارية مع مراعاة السلامة الصحية بالأسواق التجارية والقيساريات.