بلاغ المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار 10 أبريل 2020

 

  • تجديد الإشادة بالقرارات الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس في التعاطي مع جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)”، لاسيما قرار إحداث “الصندوق الخاص بتدبير جائحة (كوفيد-19)”؛
  • التنويه بفتح باب التبرع في الصندوق، وما أبان عنه المغاربة من تعبئة جماعية تجسد مبادئ التضامن والمسؤولية الوطنية؛
  • التنويه بالعفو الملكي الذي شمل عدد من السجناء وبالقرار الملكي السامي القاضي باعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للحرف والمهن والخدمات والسكنى، ما عدا الموظفين، من أداء الواجبات الكرائية؛
  • الإعتزاز بالمواطنات والمواطنين، الذين أبانوا عن روح المسؤولية الوطنية العالية بالتزامهم بقرارات الجهات العمومية والتي تهدف إلى حماية صحتهم من خطر انتشار جائحة كوفيد- 19؛
  • الإشادة بالمقاربة المغربية في التعاطي مع جائحة كوفيد-19، و التي أبرزت قوة الدولة، في إطار الاحترام التام للقانون والحريات وحقوق الإنسان؛
  • تجديد الإشادة بمهنيي الصحة ونساء ورجال السلطة والأمن الوطني والقوات المسلحة الملكية والدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية، و كذا نساء ورجال التعليم وموظفي الجماعات الترابية؛
  • التنويه بعمل لجنة اليقظة الإقتصادية، وبالخصوص بداية صرف المساعدات المالية للأسر الهشة، داعيا إلى ضرورة مواكبة آليات استفادة الأسر التي لا تتوفر على بطاقة راميد من الدعم؛
  • دعوة كل المهتمين بالانخراط في النقاش العمومي المتعلق بالتدابير والإجراءات التي يجب اتخاذها بعد أزمة كورونا، إلى المساهمة في المنصة الإلكترونية التفاعلية maba3d-corona.com التي أعدها الحزب بشراكة مع مؤسسة المنتدى، والمفتوحة أمام جميع فئات المجتمع، بعيدا عن أي إقصاء أو محاصصة حزبية، بغية إعداد تصور متكامل لمرحلة ما بعد جائحة كورونا؛
  • دعوة القطاع الخاص والأبناك والأجراء إلى مزيد من التجند في هذه المعركة، والتنويه باستمرارية تزويد الأسواق مع الإشادة بمجهودات القطاع الصناعي الذي رفع تحدي تصنيع أجهزة التنفس الصناعي وكذا الاكتفاء الذاتي بالنسبة للكمامات في وقت وجيز؛
  • التأكيد على ضرورة استحضار المصلحة الوطنية في إطار الإجراءات الإستثنائية التي تتخذها وزارة المالية في ظل الأزمة الإقتصادية التي يمر منها المغرب والعالم ر؛
  • دعوة المنظمات الموازية إلى الرفع من التواصل مع كل فئات المجتمع، عبر الاستعمال السليم لوسائل التواصل المتاحة لهم؛
  • تجديد توجيه ذات المنظمات إلى تشجيع العمل التطوعي، و التبرع بالدم. 

 

عقد التجمع الوطني للأحرار اجتماعاً لمكتبه السياسي، برئاسة الأخ عزيز أخنوش، وذلك بتقنية التواصل بالفيديو، يوم الجمعة 10 أبريل 2020، ناقش خلاله المستجدات السياسية، والظروف الراهنة والاستثنائية  التي تمر منها بلادنا.

وفي بداية الاجتماع، نوه المكتب السياسي بالقرارات الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، منذ بداية الأزمة والتي وضعت صحة وسلامة المواطن فوق كل اعتبار،  مثمنا قرار جلالته إحداث “الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)”، وتتبع جلالته المستمر للتدابير المتخذة، وهي القرارات والإجراءات التي  تفاعل معها المواطنات والمواطنون بمسؤولية عالية.

ونوه في الآن ذاته بفتح باب التبرع في الصندوق أمام كل المغاربة، وما أبانوا عنه من تعبئة جماعية تجسد مبادئ التضامن والمسؤولية الوطنية.

وفي هذا الاطار، أشاد المكتب السياسي بتوجيهات جلالة الملك لاتخاذ جميع التدابير اللازمة قصد تعزيز حماية نزلاء المؤسسات السجنية والإصلاحية، وعفو جلالته على عدد من السجناء، وفق  معايير إنسانية  أخذت بعين الاعتبار سنهم، وهشاشة وضعيتهم الصحية، ومدة اعتقالهم، وحسن سيرتهم وانضباطهم.

كما أشاد  المكتب السياسي بالقرار الملكي السامي القاضي باعفاء مكتري المحلات الحبسية المخصصة للحرف والمهن والخدمات والسكنى ماعدا للموظفين، من أداء الواجبات الكرائية.

وجدد المكتب السياسي اعتزازه بروح المسؤولية الوطنية التي أبان عنها  جميع المغاربة بالتزامهم بقرارات وتوجيهات السلطات، وتطبيق إجراءات الحجر الصحي ووضع الكمامات، سعيا إلى حفظ السلامة والصحة العامة، ومحاصرة خطر جائحة كوفيد-19.

وسجل المكتب السياسي أن المقاربة  المغربية أبرزت قوة الدولة في ظل الاحترام التام للقانون والحريات وحقوق الإنسان، منوهاً في الآن ذاته بالمجهودات الكبيرة المبذولة من طرف مهنيي الصحة ونساء ورجال السلطة والأمن الوطني والقوات المسلحة الملكية والقوات المساعدة والوقاية المدنية، ورجال التعليم وموظفي الجماعات الترابية.

وإذ يثمن المكتب السياسي عمل لجنة اليقظة الاقتصادية، وقرار الشروع في دفع الإعانات بالنسبة للأجراء المنخرطين في صندوق الضمان الاجتماعي والحاصلين على بطاقة راميد، فإنه يدعو، بالنسبة للأسر التي لا تتوفر على بطاقة راميد، إلى ضرورة مواكبتها لكي تستفيد من آلية الدعم المخصص للمتضررين من جائحة كوفيد-19، التي أطلقتها لجنة اليقظة عبر الموقع “www.tadamoncovid.ma“.

ويدعو المكتب السياسي القطاعين الخاص والبنكي إلى مزيد من التجنُد والانخراط في المجهود الوطني، لإنجاح هذه المرحلة الدقيقة، والخروج من الأزمة بأخف الأضرار.

وتفاعلا مع التوصية المنبثقة عن اجتماع الأخ الرئيس بالاخت والاخوة المنسقين الجهويين المتعلقة بإعداد تصور الحزب حول مرحلة ما بعد الأزمة، يعلن المكتب السياسي عن إحداث منصة إلكترونية تفاعلية www.maba3d-corona.com، بشراكة مع مؤسسة المنتدى، لاستقبال المشاركات والأفكار الصادرة عن كافة  القوى الحية من مقاولين ومفكرين وتجار وخبراء وطلبة وفاعلين سياسيين وجمعيات المجتمع المدني، بعيدا عن أي إقصاء أو محاصصة حزبية.

وبهذه المناسبة يدعو الجميع للانخراط في هذا النقاش المفتوح حول التدابير والإجراءات التي يجب اتخاذها بعد أزمة كورونا كوفيد- 19 لضمان عودة قوية للاقتصاد الوطني، ولحماية المواطنات والمواطنين من أي تأثيرات وتداعيات سلبية لهذه الجائحة.

وحيا المكتب السياسي عاليا مجهودات القطاع  الصناعي، خاصة مهنيي قطاع النسيج  والطيران، بعد التحول السريع  لصنع اجهزة التنفس الصناعي والكمامات،  إذ بلغ ذات الإنتاج 3 مليون كمامة في اليوم الواحد بسعر في متناول الجميع وذلك بفضل الدعم المقدم من صندوق تدبير الأزمة. هذا وسجل المكتب السياسي  بارتياح رفع  وتيرة الإنتاج في أفق الوصول إلى 5 ملايين وحدة في الأسابيع المقبلة، الأمر الذي سيحقق للمغرب اكتفاءً ذاتيا،  وسيمكنه بعد تلبية الطلب الوطني من التصدير لعدد من الدول الأوروبية.

كما نوه المكتب السياسي بالإجراءات الاستثنائية التي تتخذها وزارة المالية، في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها المملكة والعالم، وعلى رأسها إقرار مشروع مرسوم بقانون يتعلق بتجاوز سقف التمويلات الخارجية، والذي يروم تمكين بلادنا من توفير حاجياتها من العملة الصعبة، عبر اللجوء إلى الأسواق الدولية للاقتراض في ظل تأثر مجموعة من القطاعات كالسياحة والاستثمارات الأجنبية المباشرة والقطاعات المصدرة، بالإضافة إلى تحويلات المغاربة القاطنين بالخارج.

وفي هذا الصدد، يؤكد المكتب السياسي على أن الظرفية الدقيقة التي تمر منها بلادنا، لا يمكن تجاوزها دون الترفع عن الدخول في المزايدات السياسيوية، وتقتضي تضافر وتوحيد جهود جميع الفرقاء السياسيين والاجتماعيين لتجاوز المرحلة. وهي مناسبة كذلك لدعوة الحكومة إلى مواصلة تعبئتها، مع إقتراب موعد شهر رمضان الأبرك، قصد ضمان تأمين واستقرار تموين الأسر. 

هذا وسجل أنه في الوقت الذي تشيد فيه كبريات الصحف والمنابر الدولية بالإجراءات والتدابير المتخذة في بلادنا، يشجب المكتب السياسي الأصوات النشاز التي حاولت استهداف المقاربة المغربية لتدبير جائحة كوفيد-19، عبر تعمد بعض الصحف الأجنبية نشر الأخبار المغلوطة والقراءات المتحيزة والإستهتار بروح المسؤولية العالية التي أبان عنها المغاربة. 

وفي الشأن الحزبي، يدعو المكتب السياسي قواعده التنظيمية و منظماته الموازية وهيئاته المهنية إلى الرفع من وثيرة التواصل مع كل فئات المجتمع، في احترام كامل لتدابير الحجر الصحي، للمساهمة في مجهود الدولة في محاربة الجائحة لاسيما التحسيس بالإجراءات الحكومية المتخذة وتعليمات السلطات، عبر وسائل التواصل المتاحة لهم. 

كما يدعو المكتب السياسي المنظمات والهيئات ذاتها، للتطوع والاستجابة إلى نداء المركز الوطني لتحاقن الدم، بالتوجه بشكل فردي وفي احترام تام لتعليمات السلامة الصحية لأقرب مركز من محل السكنى للتبرع بالدم.