بلاغ هيئة المهندسين التجمعيين

عقد المكتب الوطني لهيئة المهندسين التجمعيين يوم الثلاثاء 31 مارس 2020، اجتماعا عن بعد بتقنية Visioconférence لتدارس العديد من القضايا التي تهم عمل الهيئة، وكذا الوضعية الراهنة التي تعيشها بلادنا بسبب جائحة كورونا كوفيد 19.
و بعد نقاش مستفيض، و استحضار القرارات التي تم اتخاذها من طرف المغرب لمواجهة انتشار هذا الوباء، و كذا القرارات الجريئة و الاستباقية، يعبر أعضاء المكتب عن افتخارهم و اعتزازهم بعاهل البلاد محمد السادس نصره الله و أيده، و العطف الذي شمل به المغاربة عبر إحداث الصندوق الخاص لتدبير ومواجهة جائحة وباء كورونا، و كذا التعليمات السامية لحفظ سلامة الوطن و المواطنين، و إذ نهيب بكافة المهندسات و المهندسين العمل على المساهمة في الصندوق نظرا لتضرر العديد من القطاعات، و من أجل التكافل الاجتماعي و الحس التضامني الذي يعتبر من شيم المغاربة .
تحيي الهيئة عاليا كل من يضحون ليل نهار بصحتهم وعائلاتهم من أجل سلامة المواطنين، ونخص بالذكر رجال وأعوان السلطة والأمن الوطني والدرك الملكي والقوات المساعدة والجيش الملكي.
تحيي الهيئة الأطقم الطبية، وكذا العاملين بالمستشفيات المكلفة بتتبع وعلاج الحالات مع متمنياتنا لهم بالسلامة والعافية.


التنويه بالتعبئة التي أبان عنها مختلف الهيئات والتنظيمات التابعة للحزب وفي مقدمتها بلاغ المكتب السياسي الذي ترأسه الأخ الرئيس عزيز أخنوش، وانخراط الحزب في جميع القرارات التي اتخذت لمواجهة آثار هذه الجائحة.
وستعمل الهيئة خلال الأيام القادمة، على تكثيف اجتماعاتها عن بعد، لمناقشة بشكل جماعي تداعيات جائحة فيروس كوفيد المستجد على مختلف مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية، وبالتالي التمكن كهيئة موازية من تقديم أفكار ومقترحات لمواكبة ما بعد الأزمة، تلك الفترة التي تقتضي إقرار رؤية متجددة لتحقيق انطلاقة اقتصادية وترسيخ مكتسبات التضامن والتآزر الجماعيين لتطوير القطاعات الاجتماعية. وكذا لتحقيق قفزة شمولية في القطاع الصحي خدمة للوطن وجموع المواطنين. وإذ تستحضر الهيئة هنا مجموعة من الأفكار المجددة الواردة في مسار الثقة الذي أكد على ضرورة إعطاء الأولوية لقطاعات التعليم والصحة والتشغيل والتي تشكل رافعة لتنمية حقيقية ومستدامة لبلادنا، فإنها لن تدخر جهدا في استغلال هذه الأرضية لاقتراح حلول عملية على المدى القصير والمتوسط.

وتبقى الهيئة ومن خلالها جميع المنخرطين من مهندسات ومهندسين معبأين لخدمة الوطن والمواطنين تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.