تنسيقات مغاربة العالم لـ”الأحرار” تنوه بالإجراءات الاسباقية للمغرب في مواجهة كورونا وتنخرط في حملة التوعية والتحسيس

انخرط أعضاء تنسيقية مغاربة العالم لحزب التجمع الوطني للأحرار في حملة التوعية والتحسيس حول فيروس كورونا “كوفيد 19″، وذلك لما تستلزمه اللحظة من حزم وصرامة لإنجاح الإجراءات الاستباقية التي نهجتها المملكة لمحاصرة انتشار الفيروس.

وقال محمد الإدريسي منسق حزب الأحرار بإسبانيا إن بلادنا تمر من لحظة حاسمة تتطلب تظافر جهود الجميع كل من موقعه، لمواجهة جائحة “كوفيد 19″، خاصة أن المغرب كان سباقاً لإقرار عدد من الإجراءات، التي لقت استحسانا دولياً، مستفيدا بذلك من أخطاء عددٍ من دول العالم.

ونوه الإدريسي بالمجهود الكبير الذي تبذله السلطات المركزية والمحلية، والأطر الطبية والتمريضية وموظفي الجماعات الترابية، للحفاظ على الصحة العامة لجميع المغاربة.

وأكد الإدريسي على ضرورة التزام الجميع بتعليمات السلطات، وتحري الأخبار الصحيحة من مصادرها الرسمية، تفاديا لنشر الإشاعات، التي تؤثر على عائلات المغاربة، المتواجدين في دول أخرى ومراعاةً لنفسيتهم.

من جهته نوه عبد السلام البوهادي منسق التجمع الوطني للأحرار بإيطاليا، بقرار إحداث “الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)”، وإتاحة إمكانية المساهمة فيه لكل المغاربة، القرار الذي انخرطت فيه تنسيقية الحزب بإيطاليا، وعياً منها بالمسؤولية الجماعية، والروح الوطنية تجاه البلد الأم.

وأكد البوهادي إن واجب الجالية المغربية، رغم ما تعانيه في بلدان الإقامة جراء انتشار الوباء، يحتم عليها مساندة قرارات المملكة في مواجهة المآسي، بما أتيح لها من وسائل، وذلك انسجاما مع سياسة الحزب، ودوره الدستوري في التأطير والتعبئة.

وأشاد البوهادي، بدعم المغرب للأجراء الذي فقدوا عملهم جراء توقف عدد من الأنشطة الاقتصادية بالمملكة، وبدعم الأسر المتضررة والفئات الهشة أيضا.