بلاغ المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار 27 مارس 2020

 

  • التنويه بالإجراءات الاحترازية التي تهدف حماية البلاد والمواطنين من فيروس كورونا، تنفيذا لتعليمات جلالة الملك، نصره الله وأيده؛
  • تحية مجهودات السلطات العمومية وقوات الأمن ومهنيي الصحة والموظفين وكل جنود الخفاء خلال هذه الفترة الحساسة؛
  • الإشادة بروح التعبئة الجماعية لمواجهة إنتشار جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، وبدرجة الوعي الجماعي بضرورة احترام القرارات الاحترازية؛
  • تثمين المبادرة المولوية الخاصة بإحداث “الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)” ومساهمات القطاع الخاص والإدارات العمومية؛
  • التعبير عن الارتياح للصيغ المبتكرة التي أقرها الصندوق الخاص لدعم جميع القطاعات المتضررة من الأزمة، وخاصة الفئات الهشة التي تشتغل في القطاع الغير المهيكل؛
  • دعوة هياكل الحزب إلى مواصلة التعبئة واليقظة والحرص على لعب دورها الدستوري، المتمثل في تأطير المواطنين ودعم مجهودات السلطات العمومية، والعمل على نشر ثقافة التطوع والعمل الميداني.

 

تداول المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار يوم 27 مارس 2020، عن بعد، تنفيذا لتعليمات الحجر الصحي المقررة لمحاربة فيروس كورونا (كوفيد-19) ومراعاة للظروف الاستثنائية التي تعرفها بلادنا.

ونوه السيد الرئيس ومعه أعضاء المكتب السياسي بالإجراءات الاحترازية الشجاعة التي اتخذتها بلادنا بشكل استباقي، تنفيذا لتعليمات جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، حمايةً للصحة العامة للمواطنين.

كما حيا المكتب السياسي عاليا، جنود الصفوف الأولى في المعركة التي تخوضها السلطات العمومية وقوات الأمن ومهنيي الصحة والموظفين وكل جنود الخفاء ضد جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، مشيدا بمجهوداتهم الكبيرة وتضحياتهم النبيلة ونكرانهم للذات في هذه الظرفية الحساسة.

وأشاد المكتب السياسي بانخراط المواطنات والمواطنين في إنجاح الخطوات الاستباقية لبلادنا، والتجاوب الإيجابي مع القرارات التي اتخذتها السلطات العمومية تطبيقا لمرسوم بقانون المتعلق بالطوارئ الصحية والذي صودق عليه بالبرلمان مؤخرا، منوها بالاستجابة الكاملة للمواطنين لقرار عدم الخروج إلا للضرورة القصوى. ويعتبر المكتب السياسي أن هذا السلوك ليس إلا تعبيرا ضمنياً عن درجة الوعي الجماعي والمسؤولية العالية، والاحترام التام للقانون.

وبهذه المناسبة، يثمن المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار قرار إحداث “الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)”، بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، كما ينوه في الآن ذاته فتح باب التبرع في الصندوق أمام كل المغاربة، وما أبانوا عنه من تعبئة جماعية تجسد مبادئ التضامن والمسؤولية الوطنية.

من جهة أخرى، يحيي المكتب السياسي الإجراءات التي اتخذها الصندوق الخاص لفائدة الأجراء الذين فقدوا عملهم والمنخرطين في صندوق الضمان الاجتماعي وتلك المتخذة لفائدة المقاولات جد الصغرى والصغيرة والمتوسطة، المتضررة جراء الحجر الصحي. كما يعبر عن ارتياحه للصيغ المبتكرة التي أقرها ذات الصندوق قصد دعم الفئات الهشة المتضررة والتي تعمل في المهن الصغيرة الحرة بالقطاع غير المهيكل.

هذا ويدعو المكتب السياسي هياكل الحزب وأجهزته إلى لعب دورها الدستوري المتمثل في تأطير المواطنين، في احترام كامل لقرارات السلطات العمومية والإجراءات التي اتخذتها بلادنا، مع الحرص على مواصلة نشر ثقافة التطوع والعمل الميداني، مشيداً في هذا السياق بكل الحملات التطوعية التي نظمتها الهياكل الموازية للحزب حول فيروس كورونا (كوفيد-19). كما يوجه المكتب السياسي كافة مناضلات ومناضلي التجمع الوطني للأحرار إلى الاستجابة لنداء التبرع بالدم الذي أطلقه المركز الوطني لتحاقن الدم.