فيروس كورونا.. منظمة التجار الأحرار تُعلّق أنشطتها إلى وقت لاحق وتدعو التجار إلى اتخاذ مجموعة من الإجراءات

أعلنت المنظمة الوطنية للتجار الأحرار تعليق أنشطتها الكبرى والإقليمية والاكتفاء فقط بالاجتماعات الدورية لمكاتبها الجهوية والإقليمية وبعض الأنشطة المحدودة المشاركة، داعية في نفس الوقت التاجرات والتجار للتعقيم المستمر لأماكن اشتغالهم وللأيدي خلال معاملاتهم مع الزبائن وتجنب المصافحة، مع ضرورة طمأنة الزبائن بخصوص استقرار تموين السوق.
وجاء ذلك، حسب بلاغ للمنظمة، انسجاما مع الإجراءات التي تتخذها اللجنة الوطنية للقيادة حول تطورات الوضع الصحي بالمملكة، وتماشيا مع توجيهات حزب التجمع الوطني للأحرار في ما يتعلق بالوباء المستجد، وحرصا منها على سلامة المواطنات والمواطنين الذين يشاركون خلال لقاءاتها.
وأنهت المنظمة الوطنية للتجار الأحرار، الهيئة الموازية لحزب التجمع الوطني للأحرار، إلى علم مكاتبها الجهوية والإقليمية وإلى علم التاجرات والتجار المنتسبين لها، تعليق أنشطتها الكبرى المسطرة ضمن برنامجها السنوي، ونخص بالذكر، الملتقيات الجهوية، على أن تتم إعادة برمجتها وقتما سمحت الظروف بذلك.
كما قررت تعليق الأنشطة الإقليمية التي تعرف مشاركة أكثر من 100 مشاركة ومشارك، والاكتفاء بالاجتماعات الدورية للمكاتب الجهوية والإقليمية وبعض الأنشطة المحدودة المشاركة إذا لزم الأمر، مع أخد كافة التدابير اللازمة لعقدها في ظروف وقائية وصحية جيدة.
ودعت المنظمة التاجرات والتجار للتعقيم المستمر لأماكن اشتغالهم وللأيدي خلال معاملاتهم مع الزبائن وتجنب المصافحة واتخاذ إجراءات الوقاية الذاتية لتجنب انتشار أي عدوى محتملة، مشيرة إلى أنه ستتم عملية التواصل والتحسيس عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
كما ثمّنت المنظمة المجهودات التي تبدلها السلطات العمومية لمواجهة أي تداعيات لفيروس كورونا المستجد، وكذلك التدابير التي تقوم بها وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، من خلال آليات اليقظة والتتبع اليومي، لضمان تأمين المخزونات من المواد الأساسية غير القابلة للتلف والسهر على استقرار وضعية التموين المحلي وتسهيل تأمين مسالك بديلة من طرف الفاعلين التجاريين.
ودعت كذلك التاجرات والتجار لطمأنة الزبناء حول الوضعية المستقرة للسوق وتوفر مخزونات كافية من السلع الأساسية.