المجلس الإقليمي لتيزنيت يوافق على مخطط العمل الخاص بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية

وافق المجلس الإقليمي لتيزنيت بالإجماع خلال دورته العادية لشهر يناير 2020، التي انعقدت أمس الاثنين على مخطط العمل الخاص بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية.

وخلال هذه الدورة التي ترأسها، عبد الله غازي رئيس المجلس وحضرها حسن خليل عامل إقليم تيزنيت، تم تقديم الخطوات العملية التي تضمنها المخطط الإقليمي للتفعيل المجالي للطابع الرسمي للغة الأمازيغية، وذلك بإشراك كل من المعهد الملكي للثقافة الامازيغية، والقطاعات العمومية المعنية، وشركاء آخرين، حيث اقترح المجلس اعتمادا ماليا بقيمة 500 ألف درهم لهذه الغاية.

وثمن أعضاء المجلس المبادرة التي اتخذها مؤخرا، والقاضية بالترويج لإقليم تيزنيت من خلال تنظيم تظاهرة ” أيام تيزنيت في مدينة أكادير” وذلك في الفترة ما بين 18 و25 يناير الجاري، والتي تتوخى بالخصوص ربط الإقليم بمركز جهة سوس ماسة، والترويج لمختلف المؤهلات والإمكانيات التي تزخر بها مختلف الجماعات الترابية بتيزنيت.

ووافق المجلس من حيث المبدأ على المساهمة في رأسمال شركة التنمية المحلية للجماعة الترابية لـ”أربعاء الساحل “، وشركاء آخرين، وذلك استجابة لطلب تقدم به مجلس هذه الجماعة، ويتوخى منه مساهمة المجلس الإقليمي لتيزنيت في تشجيع وتفعيل مبدأ التشاركية في التدبير الجماعي، إلى جانب عصرنته وتحديثه عبر الاستفادة من خبرات القطاع الخاص وإمكانياته المادية واللوجستيكية، بما يحقق الفعالية والنجاعة.

كما أوصى المجلس بإجماع أعضائه بالسعي إلى تعميم عملية التحفيظ الجماعي لتشمل باقي الجماعات التي لم تستفد بعد من هذه العملية، حيث تم التأكيد على فتح المناطق غير المحفظة لأسباب مختلفة بالجماعات الترابية التي استفادت من عملية التحفيظ الجماعي، وإعادة تقديم طلبات التحفيظ الجماعي إلى المصالح المركزية من طرف الجماعات التي سبق أن رفعت ملتمسات بهذا الخصوص.

وعلاوة عن تدارس قضايا أخرى، من ضمنها على الخصوص، تعديل اتفاقيات للشراكة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ووضعية الطرق المصنفة بإلإقليم، فقد قرر المجلس الإقليمي لتيزنيت تأجيل البث في نقطتين مدرجتين في جدول أعمال دورته العادية لشهر يناير 2020، ويتعلق الأمر بـ” دراسة وإعادة قراءة مشاريع اتفاقيات شراكة لإنجاز البنية التحتية “، و” دراسة وإعادة قراءة مشاريع اتفاقيات شراكة في المجال الاجتماعي”.