أخنوش يُشرف على حفل تسليم الشواهد لخريجي معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة بالرباط وأكادير

أشرف وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، الاثنين بمركب البستنة لأكادير، على حفل تسليم الشواهد لخريجي الفوج 2018-2019 لمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة لمركبي الرباط وأكادير، وذلك بحضور والي جهة سوس ماسة، عامل إقليم أكادير إداوتنان، أحمد حجي، والوفد المرافق لهما.

وبلغ عدد خرجي هذا الفوج، والذين يوجد من بينهم منتسبين لسلكي الماستر والدكتوراه ومهندسين وأطباء بياطرة وتقنيين متخصصين، 437 متخرجا، من بينهم 33 من الخريجين الأجانب، حيث تم تكوين 337 على مستوى معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة بمركب الرباط، و100 على مستوى مركب البستنة لأكادير.

وقال أخنوش، في كلمة خلال هذا الحفل، الذي حضره أيضا مهنيون وممثلو عدد من المؤسسات وأساتذة و باحثين وطلبة وأولياء الخريجين، “إن تسليم شواهد التخرج هي مرحلة مهمة في مسار تكوين الطلبة، وفرصة لتكريم أعضاء هيئة التدريس والطاقم الإداري على الجهود الجديرة بالثناء من أجل التطوير المستمر للتكوين والبحث”.

وأضاف أن مخطط المغرب الأخضر أبان منذ إطلاقه على جعل التكوين والتشغل رافعة لتنمية الموارد البشرية في القطاع الفلاحي تماشيا مع الإصلاحات والمشاريع المهيكلة التي تم إطلاقها، مشيرا إلى أن الاستراتيجية الوطنية للتكوين والبحث الزراعي التي تم اعتمادها سنة 2013، أعطت دفعة جديدة لنظام التعليم الفلاحي لتلبية الاحتياجات الجديدة من حيث التخصصات والكفاءات.

وذكر الوزير أن معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، الذي تم تأسيسه سنة 1966، مكن من تكوين 15 ألف خريج في مجال العلوم الزراعية والطب البيطري بما في ذلك تكوين أكثر من ألف طالب من جنسيات أجنبية معظمهم من دول إفريقيا جنوب الصحراء.

وعلى هامش حفل التخرج، قام الوزير والوفد المرافق له بعدد من الزيارات داخل مركب البستنة، حيث أشرف على تدشين معهد التقنيين المتخصصين في البستنة والتسويق بآيت ملول، كما وضع الحجر الأساس لبناء “مركز التميز في البستنة”، ودشن حاضنة لإنشاء المقاولات، إلى جانب زيارة ورشة المناظر الطبيعية.

وتعد حاضنة إنشاء المقاولات، مركزا يهدف إلى دعم الشباب المغاربة من أجل إنشاء مقاولات في القطاع الفلاحي والصناعات الغذائية والتي تندرج ضمن برنامج وطني لإنشاء حاضنات فلاحية جهوية.

وارتباطا بحاضنة إنشاء المقاولات، تتجلى مهمة مركز التميز في مجال البستنة الذي تم إحداثه في إطار التعاون الدولي مع هولندا، في تشجيع البحث والابتكار، وتحسين الإنتاج. كما يقترح إطلاق، بالشراكة مع جميع الجهات الفاعلة في قطاع البستنة في الجهة، مشاريع رائدة وإنجاز بحوث علمية.

وتقدم مدرسة التقنيين المتخصصين في الفلاحة بمركب البستنة لأكادير، تدريبا مهنيا في العديد من التخصصات الفلاحية لتلبية متطلبات سوق الشغل ومواكبة مخطط المغرب الأخضر. وتهدف المدرسة إلى تكوين 200 تقني متخصص سنويا بحلول سنة 2020.

وشكل هذا الحفل مناسبة لتتويج المشاركين في مسابقات “تحدي سوس للنساء” و “ستار-آب ويكاند أكادير 2019” والمسابقة الوطنية للطلبة المهندسين في الفلاحة من أجل الابتكار و “وقافلة جاد 2019”.