شوكي والشطبي يؤكدان على حاجة المملكة لمغاربة الخارج من أجل تنمية نسيجه الاقتصادي

تقاسم محمد شوكي منسق التجمع الوطني للأحرار ببولمان تجربته في الهجرة والعودة للاستثمار في المغرب، مع مغاربة الغالم بمدينة ميلانو الإيطالية خلال لقاء نظمه الحزب اليوم السبت، عرف حضور حوالي 1000 مشارك.

وقال شوكي في كلمة له بالمناسبة، إنه هاجر المغرب لما يزيد عن 13 سنة، ويدرك بشكل جيد هموم ومشاكل وتطلعات مغاربة العالم، وعلاقتهم ببلدهم الأم.

وأضاف شوقي أن مغاربة العالم متشبثون بوطنيتهم، وبملكهم، الذي أطلق استراتيجيات قطاعية، بوأت المغرب مكانة متقدمة في عدد من المؤشرات الدولية، ومنحت الفرصة للمهاجرين المغاربة للاستثمار في بلدهم، والذي كان شوكي واحد منهم.

وفي هذا الإطار، طالب شوكي قيادة التجمع الوطني للأحرار بخلق نادٍ خاص بمغاربة العالم الراغبين في الاستثمار في بلدهم الأم.

من جهة أخرى، أكد شوكي على قناعته بإخراج مغاربة العالم من الهامش، وإشراكهم في قرارات المغرب السياسية، حتى يتسنى لهم الدفاع عن حقوقهم، وعن بلادهم أمام العالم.

وتابع قائلا “مغاربة العالم معتزون بوطنيتهم بغاو احافظو على هويتهم ولكن احققوا الاندماج التام أيضا، والتجمع يقود أكبر عملية انفتاح على مغاربة العالم من طرف هيئة سياسية وربما هادي اكبر عملية انفتاح في العالم، نريد المواطنة الكاملة ولا ننظر لمغاربة العالم فقط كتحويلات للعملة الصعبة”

من جهته قال عبد الرحيم الشطبي منسق التجمع الوطني للأحرار بجهة بني ملال خنيفرة، إن الحزب يرغب في صياغة مشروعه السياسي بطريقة تشاركية يساهم فيها فضلا عن المواطنين في جهات المملكة، مغاربة العالم أيضا.

وأشار إلى أن الحزب ينظم ثلاث لقاءات كل نهاية الأسبوع للاستماع لصوت المواطنين وتطلعاتهم، في برنامج “100 يوم 100 مدينة”، ويسعى لإيجاد حلول تحترم خصوصية كل جهة.

وأكد الشطبي أن الحزب في حاجة إلى مغاربة العالم وإمكانياتهم وخبراتهم لإغناء ورقته السياسية، ولتنمية النسيج الاقتصادي للبلاد.