وفد من عضوات منظمة المرأة التجمعية لجهة كلميم واد نون يبحث سبل التعاون في مجال الصيد البحري بفرنسا

شارك وفد يضم عضوات منظمة المرأة التجمعية لجهة كلميم وادنون في برنامج غني مشترك يضم زيارات ومباحثات مع مهنيين ومسؤولين في قطاع الصيد البحري بعدد من المدن الفرنسية.

وهمت زيارة الوفد، الذي ترأسته حبيبة أمغيار رئيسة منظمة المرأة التجمعية لجهة كلميم وادنون، عدد من مرافق والمؤسسات البحرية بكل من مدن
Renne و Lorient و Concarneau بجهة bretagne.

وتسعى المنظمة عبر هذه الزيارة إلى توطيد العلاقات مع المنظمات النسوية الدولية ذات الاهتمام المشترك.

كما تهدف هذه الزيارة إلى تفعيل مجال التأطير والتكوين وتبادل الخبرات الدولية لفائدة تعاونيات نسائية بجهة كلميم واد نون، وخلق فرص شغل جديدة للمرأة الوانونية.

وقالت حبيبة أمغيار رئيسة المنظمة، إن هذه الزيارة ترتقى بالعضوات المستفيدات الناشطات في تعاونيات دائمة التطور، مسترسلةً “الزيارة تؤهل النساء لمواجهة تحديات جديدة من خلال البحث عن الذات التي تمكنهن من تطوير خطط عملهن، ورسم استراتيجية لحياتهن المهنية”.

وأضافت المتحدثة أن الزيارة تأتي تعزيزا للتفاعل الدولي مع المنظمات الدولية ذات الاهتمام المشترك، وتفعيلا للدور المحوري لمنظمة المرأة التجمعية لجهة كلميم وادنون في مساندة الدبلوماسية الوطنية الرسمية، وأيضا تعزيز دور المغرب وتفاعله مع المنظمات الدولية، والتعريف بالمكتسبات الوطنية في مجال النهوض بحقوق المرأة.

وتابعت أن منظمة المرأة التجمعية لجهة كلميم وادنون تشرفت بتنظيم زيارة عمل للمركز الدولي للتكوين المستمر في مجال البحر بفرنسا، والجمعية الدولية بفرنسا لتنمية الأنشطة البحرية بهدف توطيد العلاقات مع المنظمات النسائية الدولية ذات الاهتمام المشترك.

واطلع الوفد المغربي على مستجدات التكوين في مجال الصيد البحري، في زيارته للمركز الأوروبي للتكوين المستمر في مجال البحر (CEFCM)، كما قام بزيارة عدد من الجمعيات والتعاونيات العاملة في مجال تثمين المنتوجات البحرية.

وعقدت عضوات المنظمة لقاءات، مع رئيسة شبكة المقاولات الذاتية النسائية، كما تباحث الوفد سبل التعاون في لقاء جمعهنّ مع نائبة رئيس مجلس جهة Bretagne، ومع نجوى البراق قنصل المغرب بالمنطقة ذاتها.