منظمة المرأة التجمعية بإقليم الناظور تقارب المشاركة السياسية للمرأة ودورها في التنمية المستدامة

نظمت التمثيلية الإقليمية للمرأة التجمعية بإقليم الناظور تحت إشراف المنظمة الجهوية للمرأة التجمعية لجهة الشرق وبتنسيق مع التنسيقية الاقليمية لإقليم الناظور والمحلية لأزغنغان لقاءً تواصليا يوم السبت 30 نونبر 2019 بمدينة أزغنغان، تحت شعار : “المشاركة السياسية للمرأة المغربية دعامة للتنمية المستدامة”.

وأبرزت رئيسة منظمة المرأة التجمعية لجهة الشرق زليخة إيرزي، في كلمة لها بالمناسبة، قدرات المرأة في النهوض بالمجالات التنموية، عبر إخراطها الفعلي في السياسة، مشيرةً إلى الاهتمام الذي يوليه حزب الحمامة في عهد الرئيس عزيز أخنوش للمرأة، إذ عمل على خلق هيكل مؤسساتي موازي للحزب في جميع المجالات الترابية للوطن، ضمنها فدرالية وطنية ومنظمات جهوية وتنسيقيات إقليمية ومحلية.

ومن جهته، أشار المنسق الإقليمي أحمد المحوتي إلى أهمية العمل سويا نساء ورجالا وشبابا من أجل تفعيل توجهات الحزب، ومسار الثقة على الخصوص : التماسك الاجتماعي و كرامة المواطنة والمواطن المغربي.

وفي خضم هذا اللقاء، عززت هياكل المنظمة بانتخاب تنسيقيتين محليتين.

وسلط اللقاء الضوء على أبرز محطات حزب الحمامة منذ نشأته وصولا الى الدينامية الحالية، وأشارت المتدخلات إلى الدور الأساسي الذي تلعبه المرأة إلى جانب الرجل في تعزيز التماسك الاجتماعي، والمشاركة الفعلية في البرامج التنموية من أجل بلوغ أهداف التنمية المستدامة في المدى المتوسط والبعيد.

وعبرت مجمل المتدخلات عن مدى غبطتهن لوجود منصة حزبية دينامية تجول أرجاء الجهة، وتشتغل بصفة دورية تنصت لهن وتشاركهن انشغالاتهن وتناقش معهن معيقات التنمية وسبل تذويبها والتخلص منها، وطلبت معظمهن بإلحاح تكرار مثل هذه اللقاءات التدريبية والتحسيسية لتقوية قدراتهن في مجال المعرفة والسياسة على الخصوص.

وفي الختام قدمت رئيسة المنظمة الجهوية بإسم المرأة التجمعية بالإقليم ذرع تكريم للمنسق الإقليمي أحمد المحوتي، عرفانا منها لمساندته ومواكبته هو ورجالاته للمرأة بالإقليم بصفة خاصة والمرأة بجهة الشرق بصفة عامة.

وقد حضر هذا اللقاء، مجموعة من عضوات المنظمة من أقاليم جرادة وفجيج ووجدة وغيرها ورئيس المنظمة الجهوية لشبيبة التجمع بجهة الشرق محمادي توحتوح، ورئيس محلية زايو ولاد ستوت محمد قدوري وعدد من المناضلين والفاعلين بالإقليم.