البكوري يدعو إلى تعزيز إمكانيات صندوق التنمية الفلاحية وإحداث مخطط للمجال الغابوي

دعا محمد البكوري رئيس فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس المستشارين إلى تعزيز إمكانيات صندوق التنمية الفلاحية، بهدف توسيع استثماراته وتدخلاته.

وقال البكوري في كلمة له خلال مناقشة الميزانية الفرعية لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات باللجنة المختصة أمس الأربعاء، إن صندوق التنمية الفلاحية رافعة أساسية في إنعاش الاستثمار الخاص، وأحد الآليات الحكومية المهمة التي تحقق اليوم القرب من المواطن، خصوصا في العالم القروي والمناطق الجبلية.

وأوصى البكوري بضرورة تعزيز آليات التواصل مع الفلاحين خصوصا في المغرب العميق، نوهاً بزيارات وزير الفلاحة الأخيرة إلى كل من تاهلة وآيت بوكماز وزاوية أحنصال وفكيك.

ونوه رئيس الفريق، بإعداد الوزارة للسجل الوطني الفلاحي، والذي يهدف إلى تطوير قدرات التتبع وضمان استخدام أمثل لآليات الدعم، وتحديث أساليب تسيير المشاريع الفلاحية، وتنظيم الفاعلين للأنشطة الفلاحية، فضلا عن مواصلة عصرنة الضيعات الصغيرة والمتوسطة، وهو ما سيؤدي، حسب البكوري، إلى تعميم مستوى فعاليات مختلف السياسات العمومية الفلاحية.

وحول قطاع المياه والغابات، قال البكوري إنه في حاجة لإحداث مخطط جديد لإعادة بناء توازنات إيكولوجية جديدة، ومناهج للتدبير، تأخذ بعين الاعتبار الظروف الطبيعية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية المرتبطة بحاجيات الساكنة.

والعمل موازاة مع ذلك، يضيف البكوري على إيجاد تنمية مندمجة للمجال الغابوي والمناطق المجاورة له عبر إيجاد موارد دخل بديلة، من شأنها تخفيف الضغط على الموارد الطبيعية، والعمل على تنميتها المستدامة من أجل تكريس تعدد وظائف الفضاءات الغابوية والمحافظة عليها.

وأوضح أن إيجاد مخطط جديد في قطاع المياه والغابات يرتكز أساسا على إدخال قطاع المياه والغابات في منظومة الإنتاج، إلى جانب مواصلة المحافظة على الثروة الغابوية وتثمينها ومحاربة اجتثاث الغابات، ومقاومة التصحر عبر بناء نظام جديد شبيه بما تحقق في الفلاحة والصيد البحري.