البكوري: إنجازات مخطط المغرب الأخضر لا ينكرها إلا جاحد

وجه فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس المستشارين سؤالاً شفوياً آنياً لوزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات حول الموسم الفلاحي الحالي.

وطالب الفريق، أمس الثلاثاء، بالكشف عن إجراءات الوزارة لضمان مرور موسم فلاحي في أحسن الظروف.

وقال محمد البكوري في تعقيب له إن إنجازات مخطط المغرب الأخضر، لا ينكرها إلا جاحد، أو يحاول تبخيسها لأغراض سياسوية رخيصة.

وأوضح البكوري أن التغيير واضح في بنية الفلاحة الوطنية، بعدما كانت تئن وتعيش أوضاع صعبة، معتبراً أن تدخلات صندوق التنمية الفلاحية طالت مجموع الاستثمارات الفلاحية، حيث أصبح درهم واحد من الإعانة يجلب لنا 2.3 درهم من الاستثمار، هذا الرقم تعبر عنه وفرة الإنتاج في مختلف سلاسل الإنتاج.

كما أن المساهمة متواصلة في الناتج الداخلي الخام الفلاحي، يضيف المتحدث، بزيادة قدرها 58 في المائة، فضلا عن ترشيد الموارد المائية عبر عصرنة قنوات الري وتحديثها، وإعطاء انطلاقة لـ985 مشروعا في إطار مشاريع الدعامة الثانية.

وأضاف البكوري أنه تمت مواصلة تعميم التأمين الفلاحي، حيث وصل إلى مليون هكتار سنة 201، وسيواصل تهيئة المجال الفلاحي.

واسترسل قائلا : “نتساءل واش هذه الإنجازات كاينة ولا مكيناش الإنجازات موجودة وتعبر عن نفسها، وباراكا من المزايدات على هذا الملف، خاص تكون عندنا الجرأة ونبحث في تقييم باقي أداء القطاعات الحكومية، والمؤسسات العمومية ونبحث في النتائج مقارنة مع المبالغ المخصصة لها فهناك مع الأسف قطاعات لا تنفذ حتى ما رصدته لها الميزانية العامة”.