هكذا تفاعلت قيادة “الأحرار” مع ساكنة أسفي عبر برنامج “100 يوم 100 مدينة”

حطت عشية اليوم السبت 16 نونبر قافلة البرنامج التواصلي “100 يوم 100 مدينة” رحالها بمدينة آسفي، ثاني أكبر مدن جهة مراكش آسفي، في ثالث أسبوع بعد إطلاق هذه القافلة لأول مرة بمدينة دمنات يوم 2 نونبر الجاري.

وخلال هذا اللقاء الذي حضره أزيد من 400 من ساكنة المدينة والإقليم، الذي يتجاوز عدد ساكنته الـ 300 ألف نسمة، أكد عثمان الشقوري، المكلف بتنسيقيات الإقليم، في كلمته الافتتاحية أن حزب “التجمع الوطني للأحرار” يروم من خلال هذا البرنامج المتفرد الاستماع لمشاكل ساكنة المدينة وإشراكهم في إيجاد الحلول إضافة إلى ترتيب أولوياتهم.

وفي كلمته، تحدث محمد القباج، المنسق الجهوي للحزب، باسهاب عن مدينة آسفي التي تواجه مجموعة من التحديات في مختلف المجالات، خاصة ما يرتبط منها بالأساس بمجال التشعيل، مؤكدا أن المدينة ينتظرها مستقبل واعد، شريطة تظافر جهود مختلف المتدخلين.

وخصص محمد القباج حيزا هاما من كلمته للحديث عن شباب المدينة الذين يجب الاعتماد عليهم، باعتبارهم قاطرة المستقبل والمحرك الحقيقي للتنمية.

و ختم القباج مداخلته بالتأكيد على أن التوصيات التي خرجت بها مختلف الورشات الـ 35، والتي تمركز النقاش فيها بالأساس على قطاعات الصحة والتعليم والتشغيل وسبل وآليات تأهيل البنيات التحتية للمدينة، سيتم رفعها للمكتب السياسي للحزب بغرض بلورة رؤية تنموية بخصوص مدينة آسفي.

وفي كلمة مماثلة أكد يونس المرزوقي، المنسق المحلي للحزب، أن التجمع الوطني للأحرار ليس حزب “كوبي كولي” في تدبيره للشأن العام، مؤكدا أن حزب “الحمامة” هو حزب المبادرات المتفردة والأفكار والحلول، من خلال سياسته التشاركية مع المواطنين التي باشرها في 100 مدينة بمختلف تراب المملكة.

وأضاف المرزوقي قائلا : “صحيح نحن اليوم متدمرون مما آلت إليه أوضاع المدينة، لكن لا بد من الاشتغال من أجل أبنائنا ومن أجل المستقبل خاصة في مجالات التعليم والتشغيل والصحة، وبتفاؤلنا نستطيع تغيير آسفي نحو الأفضل”.

جدير بالذكر أن هذا اللقاء التواصلي حضرته أيضا عضوة المكتب السياسي للحزب نوال المتوكل، الوزيرة السابقة للشباب والرياضة، إضافة إلى كبار فعاليات المدينة، الذين استمعوا للساكنة المحلية، عبر عدد من الورشات، التي انصبت على تقديم تشخيص دقيق لعدد من المشاكل المطروحة، بغية بلورة حلول واقعية وعملية لها، وذلك وفق مقاربة تشاركية تقطع مع سياسة وضع البرامج والاستراتيجيات من المركز.