العلمي: الموارد البشرية بالمغرب قادرة على تحديد التحولات في العالم الصناعي

أكد وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مولاي حفيظ العلمي، أمس الأربعاء في الدار البيضاء، أنه بعد نجاح اعتماد المنظومات الصناعية العالية الأداء، يتعين على مخطط التسريع الصناعي العبور نحو توجهات جديدة على المستوى الدولي، بما في ذلك الصناعة 4.0، التي تشكل فرصة هائلة يتعين على المغرب اغتنامها لولوج مستوى جديد من التطور.

وأوضح العلمي في كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية لندوة ” صناعة 4.0 الشاملة ” او “Global Industry 4.0″، التي تعقد تحت شعار ” الصناعة 4.0 كنموذج صناعي جديد” أنه من أجل الاستفادة بشكل أفضل من الثورة الصناعية الرابعة، يجب على النسخة الجديدة ل 2.0 لمخطط التسريع الصناعي ضمان الانسجام بين أنماط الإنتاج الحالية وخصائص صناعة المستقبل وتزويد الرأسمال البشري بالمهارات اللازمة لتلبية متطلبات التشغيل في المستقبل.

وأعرب الوزير عن اقتناعه بقدرة الموارد البشرية في المملكة على تحديد التحولات في العالم الصناعي، مشيرا إلى أنها مدعوة لإتقان مهام جديدة ومعالجة المواد الجديدة.

وأضاف أنه بات من الضروري أيضا دعوة الشركات والجامعات لتعزيز البحث العلمي، على غرار الشراكات الناجحة في العديد من الدول المتقدمة، مذكرا باعتماد مكتب التكوين المهني وانعاش الشغل برامج تكوين مناسبة تمت صياغتها بالاشتراك مع المهنيين في مختلف القطاعات.

و اعتبر أن المغرب مدعو لمواصلة انطلاقته الإيجابية في مجالات صناعية رائدة مثل صناعة الطيران والسيارات التي حققت معدلات تكامل مرضية، مشددا على أهمية توقع التحولات واتجاهات المستقبل لضمان وضع تنافسي جيد.