البكوري يبرز جهود المغرب في مجال الهجرة والتنمية الاجتماعية في المؤتمر الإقليمي حول وضعية اللاجئين في إفريقيا

يشارك النائب البرلماني مصطفى البكوري عن فريق التجمع الدستوري بمجلس النواب، في المؤتمر الإقليمي حول وضعية اللاجئين، الذي يحتضنه مقر البرلمان الإفريقي بميدراند ضواحي جوهانسبورغ ما بين 11 و13 نونبر الجاري.

ونوه البكوري بتنظيم هذا المؤتمر، الذي جاء بمبادرة من الاتحاد البرلماني الدولي وبتعاون مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة والبرلمان الإفريقي، وذلك تحت شعار “تقديم إجابات شمولية على وضعية اللاجئين: من أجل مقاربات برلمانية فعالة”.

وأبرز البكوري عددا من إنجازات المغرب، في مجال الهجرة، والتنمية البشرية، والتنمية الاجتماعية والاقتصادية.

ويندرج هذا المؤتمر في إطار تتبع الميثاق العالمي بشأن اللاجئين، والموضوع الذي اعتمده الاتحاد الإفريقي لسنة 2019 وهو “سنة اللاجئين والعائدين والنازحين داخليا: نحو حلول مستدامة للترحيل القسري بإفريقيا”.

وسيوفر هذا اللقاء للبرلمانيين ولجميع من يعمل إلى جانبهم على بلورة وتفعيل إجابات شمولية لوضعية اللاجئين وساكنة الدول المستقبلة، فضاء للحوار لمناقشة هذه القضايا.

ويطمح المؤتمر الذي يسعى لأن يشكل أرضية للتفكير الاستراتيجي إلى إثارة اهتمام برلمانيي القارة الإفريقية بخصوص الميثاق العالمي والمنتدى العالمي للاجئين.

كما يتعلق الأمر بتحديد الاستراتيجيات التي تمكن من دعم وحماية أفضل للاجئين وتحسين وضعيتهم في القارة الإفريقية.

وسيتوج المؤتمر باعتماد مخطط عمل يروم تمكين البرلمانات من تفعيل حلول ناجعة لوضعية اللاجئين تماشيا مع الميثاق العالمي بشأن اللاجئين.