المؤتمر الوزاري السنوي الثاني لمبادرة تكييف الفلاحة.. أخنوش يتباحث مع نظرائه العرب والأفارقة

أجرى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، أمس الثلاثاء ببنجرير، سلسلة مباحثات مع نظرائه العرب والأفارقة، بالإضافة إلى مسؤولي منظمات دولية، وذلك في إطار المؤتمر الوزاري السنوي الثاني للمبادرة الإفريقية للتكيف مع التغير المناخي.

وتباحث أخنوش مع الوزير الموريتاني في التنمية القروية، الداي ولد الزين، هم آفاق الشراكات في عدة ميادين، لاسيما تلك التي تتصل بميادين الفلاحة وتنمية المناطق الواحاتية، والأخرى المتصلة بالسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية، علاوة على التعاون في مجال التكوين المهني والتقني.

وأكد الوزيران خلال المباحثات أهمية تعزيز التعاون في ميدان سلامة المنتجات الغذائية وتقاسم التجربة المغربية في ميادين الري المحدد جغرافيا، وفي تنمية المناطق الواحاتية وزراعات الخضراوات.

وشددا على ضرورة النقاش حول تجربة تنمية شعبة تربية الإبل وتقديم الدعم التقني لموريتانيا في ميدان زراعة التمور عن طريق التلقيح.

كما تباحث أخنوش مع وزير الفلاحة النيجيري، محمد سابو نانونو، هم آفاق التعاون في مجال الري والتكوين المهني والتقني. بالإضافة إلى ذلك، استقبل الوزير وفدا عن الوكالة الفرنسية للتنمية التي تضم مدير مكتبها بالمغرب، ميهوب مزواغي، والمكلفة بمشروع الفلاحة والتنمية والتنوع البيولوجي بالرباط، مايليس بورغيس.

وشكل اللقاء مناسبة شكر خلالها الوزير دعم مبادرة تكييف الفلاحة، من خلال الإسهام في تمويل مخططات استثمارية للفلاحة الذكية لمواجهة المناخ لأربعة بلدان هي الكونغو وغانا وبوركينا فاسو والكامرون. من جهتهم عبر مسؤولو الوكالة الفرنسية للتنمية عن رغبة الوكالة في مواكبة الاستراتيجية الفلاحية الجديدة.

واستضافت جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ببنجرير المؤتمر الوزاري السنوي الثاني للمبادرة الافريقية للتكيف مع التغير المناخي، الهادفة إلى التشجيع على إنجاز مشاريع ملموسة تروم تحسين إدارة المخاطر البيئية ومواجهة التغير المناخي في افريقيا.

ويجمع هذا المؤتمر الوزاري، المنظم بشراكة مع جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ببنجرير، ومجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، 28 وفدا أجنبيا، من بينهم 20 وزيرا إفريقيا وممثلين عن الحكومات الافريقية ومؤسسات مالية دولية مثل البنك الدولي ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو)، والبنك الافريقي للتنمية، والجهات المانحة، وكذا عدد من الباحثين الدوليين.

وتم على هامش هذا المؤتمر توقيع عدة اتفاقيات شراكة بين وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، ورئيس مؤسسة تكييف الفلاحة الإفريقية مع تغير المناخ (تريبل أ)، عزيز أخنوش، ومختلف شركاءها، كما تم تسليم ميدالية الإتحاد الدولي لعلوم التربة لأخنوش.

وتم تسليم هذه الجائزة المرموقة لوزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات نظيرا لعمله لصالح التنمية الفلاحية المستدامة والترويج لمبادرة تكييف الفلاحة الإفريقية مع تغير المناخ” تريبل أ “.

وأصبحت مبادرة (تريبل أ)، التي تم إطلاقها في مؤتمر كوب 22، بدعم ومساندة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تتوفر، بناء على التعليمات الملكية السامية، على مؤسسة يترأسها وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، من أجل العمل لفائدة تكييف الفلاحة الافريقية مع التغير المناخي، مثلما أكد على ذلك جلالة الملك خلال القمة الثامنة والعشرين لقادة دول ورؤساء حكومات بلدان الاتحاد الإفريقي التي احتضنتها العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، “إنها مبادرة تمثل جوابا جد ملموس وغير مسبوق، لمواجهة التحديات المشتركة المترتبة عن التغيرات المناخية”.