الاجتماع الدوري للفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية (بلاغ)

عقدت الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية اجتماعها الدوري يوم السبت 19 أكتوبر 2019، بالمقر الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار بطنجة، حيث تم التطرق في البداية لمستجدات الساحة السياسية الوطنية، وتمت الإشادة من قبل جميع أعضاء الفيدرالية بالمضامين العميقة للخطاب الملكي السامي بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الرابعة من الولاية التشريعية العاشرة، والذي حث من خلاله جلالته مؤسسات التمويل الوطنية على المزيد من الالتزام، والانخراط الإيجابي في دينامية التنمية، لاسيما في الجانب المتعلق بتمويل الاستثمار، ودعم الأنشطة المنتجة والمدرة للشغل والدخل، إضافة إلى الدعم والتمويل الذي توفره للمقاولات الكبرى، لتعزيز دورها التنموي، وخاصة من خلال تبسيط وتسهيل عملية الولوج للقروض، والانفتاح أكثر على أصحاب المقاولات الذاتية، وتمويل الشركات الصغرى والمتوسطة.

ومن جانب آخر، توقفت الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية عند مخرجات التعديل الحكومي الأخير، مشيدة بحكمة القيادة السياسية للحزب لإنجاح المفاوضات بما يخدم المصلحة العليا للوطن، ويستجيب لدعوة صاحب الجلالة نصره الله، بتقديم كفاءات وطنية لتولي المسؤوليات الحكومية. وهي الدعوة الكريمة التي استجاب لها التجمع بتقديمه لوزراء يتوفر فيهم شرط ومعيار الكفاءة بعيدا عن أي منطق حزبي أو سياسوي ضيق.

هذا وقد نوهت الشبيبة التجمعية بالأداء المشرف لوزراء الحزب وحصيلتهم الإيجابية في القطاعات التي دبروها بروح وطنية ونكران للذات. كما هنئت الفيدرالية الوزراء الذين تم تجديد الثقة المولوية فيهم، وكذا الوزيرة نادية فتاح علوي التي حظيت بثقة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، متمنية لهم التوفيق والنجاح في المهام المنوطة بها، خدمة للصالح العام.

في سياق آخر، أشاد أعضاء الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية بالنجاح الباهر الذي حققته الجامعة الصيفية للشبيبة المنعقدة يومي 20 و21 شتنبر 2019 بمدينة أكادير، والتي شهدت حضور أزيد من 5800 شابة وشاب من مختلف ربوع المملكة، تفاعلوا بشكل عفوي وتلقائي مع كلمة الأخ الرئيس عزيز أخنوش، كعنوان بارز على تلاحم العائلة التجمعية حزبا وشبيبة، وهي مناسبة دعا من خلالها أعضاء الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية كافة الشباب التجمعي للاستمرار في الانخراط في الدينامية المتواصلة للشبيبة، لاسيما فيما يرتبط بتكوين وتأطير الشباب في أفق صناعة نخب سياسية قادرة على تسيير الشأن العام، وفقا لبرنامج محكم خلفيته الأساسية “مسار الثقة”.

وفي السياق ذاته، أكد أعضاء الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية تجندهم وانخراطهم المطلق واللامشروط لإنجاح برنامج “100 يوم.. 100 مدينة”، مع دعوة كافة شباب التجمع الوطني للأحرار الانخراط في هذا البرنامج الذي يجسد قناعة الحزب والشبيبة، ويكرس سياسة القرب من المواطنين.

كما توقف أعضاء الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية على الالتفاتة المولوية الإنسانية، مشيدين بالقرار الملكي الحكيم القاضي بالعفو على الصحافية هاجر الريسوني وخطيبها والطاقم الطبي، داعين كافة الهيئات ذات الصلة إلى التقاط العبر والإشارات، وفتح نقاش حقيقي وفعال يليق بمغرب القرن الواحد والعشرين.