مستشارو الأحرار يطالبون بإشراك المهنيين في وضع الهندسة البيداغوجية لملائمة التكوين وسوق الشغل

ساءل فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس المستشارين، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، حول التدابير المتخذة لتجاوز مشكل الملاءمة بين قدرات الخريجين ومتطلبات سوق الشغل.

واعتبر فريق التجمع الوطني للأحرار ، خلال جلسة الاسئلة الشفوية أمس الثلاثاء، أن النتائج التي أثمرها التكوين المهني بالمغرب إيجابية، لكنها تواجه مشكل ملاءمة جودة التكوين مع الحاجيات الاقتصادية أو سوق الشغل يبقى مشكلا مطروحا بشكل كبير.

وطالب فريق التجمع الوطني للأحرار بإعادة النظر في قدرات مؤسسات التكوين المهني والمعاهد والجامعات على التكيف مع متطلبات الشركات والمقاولات، عبر توسيع العرض التكويني وإشراك المهنيين في وضع الهندسة البيداغوجية للشعب، مع وضع مخططات خاصة بكل جهة من جهات المملكة، تستجب كمرحلة أولى لمستلزمات مخطط النموذج التنموي ومخطط التسريع الصناعي والمخططات الخاصة بالفلاحة.