شيري يدعو من ألمانيا لاستثمار الرأسمال البشري لمغاربة العالم والتعامل معه بعقلانية

دعا يوسف شيري رئيس الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية للاستثمار الرأسمال البشري لمغاربة العالم خاصة منهم الشباب، والتعامل معه بعقلانية.

وقال شيري في كلمة له بلقاء لشبيبية “الأحرار” بفرانكفورت الألمانية أمس الأحد، إنه من بين 5 مليون مغربي مقيم خارج المغرب 70 في المائة منهم شباب، يوجد حوالي 400 ألف شاب حاصل على الماستر أو ما يعادله، و 7000 طبيب و900 ألف مغربي له منصب في مراكز القرار في مجموعة من الإدارات في دول الاستقبال.

وأضاف شيري أنه لا خوف على مستقبل المغرب مادام أبناءه في العالم من ذوي الكفاءات العالية، ودعا الشباب إلى استغلال فرصة للانخراط في البناء الديمقراطي والتنمية للمملكة، في ظل خطاب جلالة الملك الأخير، الذي دعا إلى تمكين هذه الفئة من التمويل ودعمهم ومواكبتهم في مشاريعهم، مردفاً ” نحن اليوم محظوظون بملكنا الذي يدافع على قضايانا وبرئيس حزبنا الذي يستجيب للتوجيهات وجعلنا في صلب الاهتمامات والأولويات”.

وأوصى شيري الشباب بالمساهمة في التغيير المنشود من داخل المؤسسات عبر الانخراط الفعال، والابتعاد عن التعليق على واقع الحال في وسائل التواصل الاجتماعي، معتبرا أن الحضور المكثف في لقاء اليوم دليل على حب الوطن والرغبة في المشاركة، مؤكدا أن الجمع بين الكفاءة والمواطنة والانخراط في العمل السياسي النبيل ستكون نتائجه ايجابية على الوطن والحزب معاً.

وشدد المتحدث على أن التجمع الوطني للأحرار يحمل شعارات الأمل والتفاؤل لمستقبل أفضل، بعيدا عن خطابات التيئيس والعدمية، مشيرا إلى خطاب جلالة الملك الأخير، الذي دعا فيه جميع الأحزاب السياسية إلى بداية مرحلة جديدة بعيدة عن الصراعات، وتضييع الوقت والطاقة، متأسفاً للهجوم الذي شنه رئيس الحكومة في لقاء حزبي على حليفه في الحكومة، واصفاً ذلك بـ”العيب والعار”.

واسترسل شيري قائلا ” لا نريد داخل التجمع أن يتم اسكاتنا بالمناصب، هدفنا دفع الكفاءة وإبرازها للقيادة والتسيير داخل الحزب وخارجه”، مضيفاً أن التجمع الوطني للأحرار يتوفر على طاقاته من وزراء وقياديين حاليين وسابقين يعملون داخل الحزب على التأطير والاقتراح والتوجيه، مؤكداً أن شعار الحزب هو مصلحة الوطن فوق كل شيء.