أخنوش : فخور أن بلادنا عندها جالية بمستوى عالي.. وجلالة الملك عندو نساء ورجالات واقفين معاه ومآمنين بالمشروع ديالو

أشاد عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، بالدينامية التنظيمية التي يعرفها الحزب على مستوى جهة مغاربة العالم، وخاصة ألمانيا، التي استطاعت تمثيلية الحزب بها تشكيل شبيبتها، وعقدت اليوم الأحد 13 أكتوبر مؤتمرها بمدينة فرانكفورت.

ودعا أخنوش مناضلات ومناضلي الحزب الشباب بالجهة 13، إلى مواصلة العمل التنظيمي لإحداث تمثيلية شباب مغاربة العالم، في أفق أن تنظمّ إلى الفدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية.

كلمة رئيس “الأحرار” جاءت بعد مداخلات متنوعة قام بها ممثلو الشباب الأحرار بالجهة 13، بكل من ألمانيا وإسبانيا وهولندا وبلجيكا وفرنسا وإيطاليا، وتضمنت أفكارا وتصوّرات قيمة، عبّر خلالها هؤلاء الشباب عن تعلقهم بوطنهم الأم، واستعدادهم للتضحية في سبيل خدمته.

أخنوش نوّه بدوره بمداخلات هؤلاء الشباب، قائلا إن “الكلام لي قلتوه هاد الصباح مهم جدا”، واصفا إياهم بـ”القوة الاقتراحية الهائلة”، ومعبرا عن سعادته برؤيتهم يملؤون فضاءات النقاش، ويشاركون، غير تاركين أناس آخرين بأن يتكلموا باسمهم.

وتابع أخنوش قائلا : “أنا فخور بيكوم، فخور أن بلادنا عندها جالية من هاد المستوى، ومفتاخرين أن جلالة الملك عندو نساء ورجالات واقفين معاه، ومآمنين بالمشروع ديالو وباغيين الازدهار والتقدم لهاد الوطن”.

من جهة ثانية، أكد أخنوش أن كل سنة يقوم الحزب بـ12 جولة جهوية، ومنذ 3 سنوات اقترب الحزب من الوصول لجولته الـ36. وهو مسار سمعنا فيه للناس ولأولوياتهم، يضيف أخنوش، ليأتي بعد ذلك “مسار الثقة”، الذي ارتكز على نتائج هذه الجولات وقدّم حلولا واقعية لإشكاليات التشغيل والتعليم والصحة.

كما عرّج رئيس “التجمعيين” على برنامج “100 يوم 100 مدينة” الذي سيتم عن طريقه النزول للمدن الصغيرة والمتوسطة التي تعاني مشاكل القرية والمدينة؛ مؤكدا أنه استمرار لنفس العمل، “حيت كنأمنو بلي المسؤول السياسي مخاصوش يبقا يفكر داخل المكتب ديالو، هو فواد والمواطن فواد آخر”، يسجّل أخنوش.