عبو: الخطاب الملكي خارطة طريق للعمل البرلماني والحكومي وتنبيه لمواكبة أكثر فاعلية

اعتبر النائب البرلماني محمد عبو، الخطاب السامي الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمس الجمعة، بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الرابعة من الولاية التشريعية العاشرة، خارطة طريق للعمل البرلمان والحكومة.

وقال عبو إن جلالة الملك أكد على دور البرلمان الأساسي المنصوص عليه في الدستور، المتعلق بالتشريع، وذلك من أجل تجويد النصوص التي لها ارتباط بالحياة اليومية للمواطنين، سعياً لمواجهة التحديات المطروحة وربحاً للرهانات الكبيرة.

وحث الخطاب الملكي، يضيف المتحدث، على ضرورة مراقبة العمل الحكومي والتنفيذ الدقيق، والتتبع المستمر، لمختلف القرارات والمشاريع، سواء على المستوى الوطني، أو الجهوي أو المحلي، وعلى ضرورة تحمل كل من الحكومة والبرلمان للمسؤولية، بالإضافة إلى تعزيز الدور الدبلوماسي الذي يقوم به البرلمان خاصة الدفاع على القضايا الوطنية.

وتابع عبو قائلا ” كبرلمان اليوم لابد لنا من مواكبة الإصلاحات المدرجة في خطابات الملك بفاعلية أكثر، حيث أكدت على تنزيل عدد من المشاريع، أولا حكومة جديدة ذات كفاءة ومنسجمة، ثم نموذج تنموي جديد، واليوم يحمل الخطاب الملكي توجيهات جديدة وهي بمثابة أوراش كبرى من شأنها أن تنعكس على الحياة اليومية للشباب ولأسرهم على حد سواء”.

ودعا عبو إلى ضرورة الالتزام بالتوجيهات الملكية، والاستعداد الجيد من أجل مواكبتها تشريعياً ورقابياً.