العلمي يدعو الموارد البشرية إلى استقبال الشباب والحرص على تكوينهم ومواكبتهم

أكد وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، مولاي حفيظ العلمي، على الدور الهام الذي تضطلع به الموارد البشرية في تثمين النظم الإيكولوجية الصناعية وإنجاحها.

و ذكر الوزير الذي كان يتحدث خلال ندوة التكنولوجيا والترفيه والتصميم، نظمتها الخميس الجمعية الوطنية لمسيري ومكوني الموارد البشرية وجمعية بشراكة مع عدد من الهيئات، بأن تأهيل الموارد البشرية، الذي اعتمد انطلاقا من سنة 2014، يعد محورا ذا أولوية في خطة التسريع الصناعي، وذلك من أجل استفادة الصناعيين المقيمين في المغرب من موارد بشرية مؤهلة بما فيه الكفاية وعلى المستوى العالمي من أجل تشغيل مصانعهم.

و قال في هذ الصدد “لقد وضعنا خارطة طريق لتحديد الحاجيات من حيث المهارات موزعة حسب البيانات الشخصية والقطاعات والجهات وطوال فترة نشر مخطط التسريع الصناعي”، مضيفا أن تم وضع عروض التكوين المخصصة ، في بعض الأحيان حسب الطلب ، بتنسيق مع الصناعيين أو الجمعيات المهنية المعنية.

وأضاف أن المغرب قد عزز ونوع نظم التكوين العمومي ( مكتب التكوين المهني و إنعاش الشغل والتعليم العالي)، وعهد حتى بإدارة بعض المعاهد والمدارس للمهنيين أنفسهم، مما سمح ” لنا بخلق أزيد من 400 ألف فرصة عمل من أصل 500 ألف وظيفة المتوقعة قبل عامين من الموعد النهائي مخطط التسريع الصناعي ” .

و اعتبر الوزير “أن الموارد البشرية المغربية و لجت التنافسية بسرعة على الصعيد العالمي “، مؤكدا أن المصنعين راضون جدا عن إنتاجية مصانعهم المغربية وقدرتها التنافسية.

من جهة أخرى ، دعا الوزير مجتمع الموارد البشرية المغربي إلى أن يكون أكثر انخراطا في هذه الديناميكية، من خلال استقبال المزيد من الشباب عبر التكوين الداخلي، مع احاطتهم بمواكبة فعالة، من خلال تقييم احتياجاتهم من الأطر، عبر توفير التكوين والتكوين المستمر لموظفيهم طوال مشوارهم المهني وتشجيعهم على خلق مقاولاتهم الخاصة.