بلاغ المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار  – أكادير، 20 شتنبر 2019

 

 

  • تجاوب الحزب مع التوجيهات الملكية السامية لتجديد النخب وضخ كفاءات جديدة في الحكومة والمؤسسات وإدماج الشباب؛ 
  • تفاعل الحزب مع الدعوة الملكية الرامية لتكون الإصلاحات التي تعرفها المملكة مُلبية لحاجيات المواطنين، وخاصة الفئات الهشة، وأن تنعكس إيجابا على حياتهم اليومية؛
  • مواكبة مسار تعديل الحكومة وتعزيز مشاركة “الأحرار” داخلها؛
  • الدعوة إلى فتح نقاش مسؤول حول مشروع قانون المالية 2020؛
  • الدعوة إلى ضمان استقلالية المؤسسات الدستورية والتأكيد على الالتفاف حول الأخ الرئيس والدعم الكامل لمشروعه السياسي الطموح؛
  • الإشادة بأداء وزراء الحزب ومنتخبيه وفريقيه البرلمانيين ومنظماته الموازية ورئيسي جهة كلميم واد نون وسوس ماسة؛
  • إطلاق مبادرة “100 يوم 100 مدينة”؛

 

 

***

 

عقد المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار اجتماعا برئاسة الأخ الرئيس عزيز أخنوش، يومه الجمعة 20 شتنبر 2019 بمدينة أكادير، وذلك في إطار سياسة القرب ومواصلة عملية الإنصات إلى المواطنين، عبر قرار الحزب عقد اجتماعات المكتب السياسي في كل جهات المملكة.

وبعدما أشاد المكتب السياسي بمضامين الخطابين الملكيين الساميين بمناسبة عيد العرش وثورة الملك والشعب، عبّر عن اعتزازه بإحداث جلالته للجنة الخاصة بالنموذج التنموي الجديد، وبتجديد دعوة جلالته إلى تسريع وتيرة الإصلاحات، واضعا التنمية البشرية في صلب عمل الحكومة والمؤسسات العمومية.  

وبهذه المناسبة، يجّدد “الأحرار” التأكيد على انخراطه، عبر جميع هياكله، في التجاوب مع التوجيهات السامية لجلالته لتجديد النخب وضخ كفاءات جديدة في الحكومة والمؤسسات وإدماج الشباب؛ فضلا عن تجاوب الحزب مع الدعوة الملكية الرامية لتكون الإصلاحات التي تعرفها المملكة مُلبّية لحاجيات المواطنين، وخاصة الفئات الهشة، وأن تنعكس إيجابا على حياتهم اليومية، مع الحرص على دعم الطبقة الوسطى وتحقيق العدالة المجالية.   

وبعد تقييم ومناقشة التطورات والمستجدات السياسية، أحاط الأخ الرئيس، المكتب السياسي، بمسار مشاورات التعديل الحكومي المرتقب مع السيد رئيس الحكومة. وبعد التداول والمناقشة، جدّد المكتب السياسي تفويضه للأخ الرئيس، لتعزيز مشاركة “الأحرار” في الحكومة، التي عبّر (المكتب السياسي) عن أمله في أن تضّم كفاءات، قادرة على مواصلة تنزيل الإصلاحات الكبرى التي تعرفها بلادنا، وإيجاد حلول عملية للتحديات التي تواجهها. 

من جهة ثانية، دعا المكتب السياسي إلى فتح نقاش مسؤول حول مشروع قانون المالية 2020، والذي سطّر أهدافا طموحة لرفع نسبة النمو والحد من الفوارق الاجتماعية ودعم المقاولة والاستثمار الخاص وترشيد الاستثمار العمومي وتوجيهه نحو القطاعات الاجتماعية وخاصة التعليم والصحة.

هذا وتطرق المكتب السياسي لمضامين التقرير السنوي للمجلس الأعلى للحسابات، حيث أفاد الأخ الرئيس، بصفته وزيرا للفلاحة والصيد البحري، المكتب السياسي، بمعطيات دقيقة حول التطور الملموس لمخطط المغرب الأخضر واستراتيجية “أليوتيس”، وقدم الأرقام التي توضح بجلاء النتائج الإيجابية لهذين القطاعين، مصحّحا ما تم تداوله من معطيات مغلوطة لا تستند على أي أساس.  وإذ يؤكد المكتب السياسي حرصه على الاحترام الكامل للدستور والتقيد بمبادئه، يدعو إلى البناء السليم لمنهجية عمل المؤسسات الدستورية وحماية استقلاليتها عن أي تعريض سياسي أو أي زج بها في صراعات ضيّقة خدمة لطرف دون آخر. 

وإن المكتب السياسي يجدّد دعمه المطلق واللامشروط والتفافه الكامل حول الأخ الرئيس ومشروعه السياسي الطموح، ويشدّد على أن “الأحرار” سيبقى حزبا موحدا، ثابتا، وفيا لقيمه ومبادئه، معتزا بمناضليه، ومؤمنا بسمو مهمته المتمثلة في تأطير المواطنين عموما والشباب على وجه الخصوص، وإعطائهم الأمل في بناء مغرب ممكن. 

وبخصوص أداء وزراء الحزب، عبّر المكتب السياسي عن اعتزازه بالدينامية التي يشهدها قطاع العدل تحت إشراف الأخ محمد أوجار، وبالإصلاحات الجارية على مستوى تعزيز البنية التحتية للمحاكم والمرافق القضائية، وتعزيز النصوص التشريعية، وعلى رأسها مشروع القانون الجنائي، الذي يأتي استكمالا لتنزيل مقتضيات دستور 2011.

كما أشاد بحصيلة الموسم التخييمي “العطلة للجميع 2019″، منوّها، في المقابل، بالأخ رشيد الطالبي العلمي على نجاح فعاليات الألعاب الإفريقية التي انعقدت بالرباط شهر غشت الماضي، والتي أثبت خلالها المغرب أنه يتوفر على الخبرة، والتجربة، والاحترافية، لتنظيم جميع أنواع التظاهرات الكبرى.

ونوّه المكتب السياسي، كذلك، بعمل الأخ مولاي حفيظ العلمي، وخاصة في ما يتعلق بتنزيل مخطط التسريع الصناعي ومسار إخراج ميثاق الاستثمار إلى الوجود؛ معبّرا عن اعتزازه بما حقّقه مخطط المغرب الأخضر من رفع مردودية الإنتاج الفلاحي وتطوير الفلاحة العصرية والتضامنية وبما حققه مخطط “أليوتيس” في الرفع من ناتج قطاع الصيد البحري والرفع من صادراته. وكذا باختيار المغرب لاحتضان للدورة 24 للجمعية العامة للمنظمة الدولية للسياحة، سنة 2021 بمراكش، وهو اعتراف بأن المملكة وجهة سياحية رائدة.  

وأشاد المكتب السياسي بعمل الأخت مباركة بوعيدة على رأس جهة كلميم واد نون ومساهمتها في إخراج مجلس الجهة من حالة الجمود التي كان يعيشها، وبالدينامية المتواصلة التي تعرفها جهة سوس ماسة، تحت رئاسة الأخ إبراهيم حافيدي. 

كما نوّه بالحصيلة الإيجابية لفريقي الحزب بالبرلمان خلال الدورة التشريعية السابقة، والتي توجت بالمصادقة على القانون التنظيمي المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية والقانون الإطار للتربية والتكوين والبحث العلمي، اللذين دافع عنهما الحزب باستماتة تماشيا مع مبادئه وقناعاته.  

وبعد تدارس الوضعية التنظيمية للحزب، نوّه المكتب السياسي بالإعداد الجيد لمنظمة الشبيبة التجمعية لأشغال الجامعة الصيفية في نسختها الثالثة، مشيدا بعملها الميداني المتواصل بكل الجهات والأقاليم، عبر أنشطة فكرية، ترفيهية، رياضية وثقافية، كمبادرة “الورشة الوطنية للإبداع”، التي منحت الشباب فرصة للتنافس الإيجابي في عدد من التعبيرات الفنية. 

وبعد دعوة منظمة الطلبة التجمعيين للمواكبة الفعالة للدخول الجامعي الحالي ومواصلة هيكلة فروعها على الصعيد الوطني، نوّه المكتب السياسي بعمل منتخبي الحزب على مستوى جهة سوس ماسة، وبأشغال المنتدى الأول للمنظمة الوطنية لمهنيي الصحة، الذي عرف حضورا وازنا ونقاشا مثمرا حول الوضع الصحي بالمملكة.  

وأشاد المكتب السياسي بالجولة التواصلية التي قادها الأخ محمد أوجار لجهة الشرق، والتي توجت بلقاءات هامة مع مناضلات ومناضلي الحزب بأقاليم هذه الجهة، وبزيارته لجهة كلميم وادن نون، حيث أشرف على افتتاح المقر الإقليمي بسيدي إفني، والذي أُطلق عليه اسم الطيب بن الشيخ، كعربون محبة ووفاء لروح الراحل، الذي يعد من أبرز مؤسسي الحزب وأحد أهم وزرائه الذين ساهموا في نهضة الوطن؛ وهي نفس الإشادة التي لقيتها حصيلة البرنامج التخييمي لسنة 2019، والذي ساهمت في إنجاحه كل من منظمتي “الحمامة” والإغاثة المدنية، اللتين قامتا بعمل ميداني كبير خلال فترة عيد الأضحى المبارك. 

هذا وأطلق التجمع الوطني للأحرار مبادرة جديدة، طموحة، هي “100 يوم 100 مدينة”، وهي عبارة عن زيارات ميدانية لمناضلات ومناضلي الحزب لـ100 مدينة متوسطة وصغيرة، للإنصات إلى انشغالات الساكنة وبحث الحلول للإكراهات التي تواجههم. وستكون هذه المبادرة مناسبة لتنزيل نهج الحزب، المبني على القرب، في المدن المتوسطة والصغيرة، في الفترة الممتدة من أكتوبر إلى يونيو المقبل. 

وإذ يعبّر المكتب السياسي عن ارتياحه للدينامية التنظيمية التي يعيشها الحزب، فإنه يعلن أن اجتماع المكتب السياسي المقبل سيكون بجهة الدار البيضاء سطات يومي 27 و28 شتنبر 2019، تحت إشراف الأخ محمد بوسعيد، المنسق الجهوي للحزب. كما أن مغاربة العالم سيكونون شهر أكتوبر المقبل على موعد مع حدث هام، وهو مؤتمر الشباب المغاربة الذي من المرتقب أن ينعقد بألمانيا.

 

حرّر في أكادير، بتاريخ 20 شتنبر 2019