بوطالب: احتضان المغرب للجمعية العامة للمنظمة الدولية للسياحة اعتراف بكونه وجهة سياحية رائدة

اختير المغرب أمس الخميس بسان بطرسبورغ، لاحتضان الدورة الـ24 للجمعية العامة للمنظمة الدولية للسياحة سنة 2021، بعد تصويت 107 من الوفود المشاركة في الدورة الـ23 للجمعية العامة للمنظمة.

وحصل المغرب على 76 صوتا، مقابل 15 حصلت عليها الفيليبين و13 صوتا لكينيا، مع امتناع أربعة وفود عن التصويت.

وبهذا الخصوص، أكدت كاتبة الدولة المكلفة بالسياحة لمياء بوطالب، أن اختيار المغرب ومدينة مراكش لاحتضان الدورة الـ24 للجمعية العامة للمنظمة الدولية للسياحة، سيمكن المملكة من إبراز تموقعها كأحد أهم الوجهات السياحية العالمية.

وقالت بوطالب، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش انتخاب المغرب لاحتضان الدورة المقبلة للجمعية العامة للمنظمة الدولية للسياحة بمدينة مراكش، “إنها لحظة هامة بالنسبة للمغرب واعتراف بكونه وجهة سياحية رائدة. واحتضان الدورة الـ24 من الجمعية العامة سيمكننا من الرفع والزيادة في عدد السياح الوافدين إلى المملكة”.

وأشارت إلى أن “حصول المملكة على 76 صوتا يجسد صداقتنا بالدول الشقيقة واعترافا بالمكانة التي تحظى بها السياحة المغربية في العالم”.

وبعد أن أشادت بالدبلوماسية المغربية وخاصة سفارة المغرب بروسيا، أبرزت بوطالب أن “ترشح المغرب لاحتضان هذا الحدث الهام حظي بدعم كبير، وجرى على أعلى مستوى بفضل الدبلوماسية المغربية”.

وتناقش الدورة الـ23 للجمعية العامة للمنظمة الدولية للسياحة أهم المستجدات المرتبطة بتطوير السياحة العالمية ووسائل ضمان نمو قار ومنتظم في المجال بجميع أنحاء العالم.