الرزمة يستقبل وفدا من البرلمان الصيني.. تأكيد على الشراكة الاستراتيجية بين الرباط وبكين

استقبل محمد الرزمة، رئيس لجنة الخارجية بمجلس المستشارين، رفقة وفد من المجلس وفدا برلمانيا من دولة الصين يترأسه رئيس لجنة الخارجية بالبرلمان الصيني، والوفد المرافق له، وذلك في إطار تعزيز علاقات التعاون القائمة بين المملكة المغربية وجمهورية الصين الشعبية في عدة مجالات.

  وقد رحّب الطرفان، خلال الاجتماع، بالتعاون المثمر بين البلدين في عدة مجالات، كما شكل اللقاء فرصة لتطوير المفاوضات، إذ تطرق الجانبان لعدة محاور تتعلق بالتعاون الثنائي والشراكة تجاه إفريقيا. 

 وفي مستهل  هذه المباحثات، عبر الرزمة عن اعتزازه القوي بأهمية هذه الزيارة لكونها تشكل فرصة لتعزيز أواصر التعاون والانفتاح وترسيخ قيم الشراكة القائمة بين البلدين.

 واستعرض الرزمة عمق العلاقات والروابط الانسانية والتاريخية التي تربط بين البلدين، مبرزا في هذا الإطار الزيارة الملكية التاريخية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله الى الصين الشعبية سنة 2016، والآفاق الواعدة التي فتحتها هذه الزيارة الميمونة في مسار  تثمين العلاقات الثنائية والارتقاء بها إلى مستوى شراكة استراتيجية شاملة ونموذجية.

وتناول الرزمة أهمية التعاون البرلماني المشترك من خلال تبادل الزيارات وتقاسم الخبرات والتجارب وتكثيف التنسيق والتشاور في مختلف المحافل البرلمانية الإقليمية والدولية حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

  وأشاد الرزمة بالموقف الداعم للصين الشعبية لقضية الوحدة الترابية للمملكة المغربية، مؤكدا على أهمية مبادرة الحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية للمملكة كحل  عادل، واقعي ودائم لإنهاء النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية في إطار السيادة الوطنية والوحدة الترابية للمملكة.

هذا وشهدت العلاقات المغربية الصينية تطورا هاما، منذ الزيارة التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس للصين سنة 2016، وهي الزيارة التي شهدت التوقيع على الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين، التي أصبحت بمثابة محطة جديدة في تاريخ العلاقات الثنائية بين البلدين.