أوجار من بركان : الأحرار حريص على مسايرة الرؤية الحكيمة لجلالة الملك ويسعى لبناء الكفاءات والمساهمة في التنمية

نظم محمد أوجار عضو المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار ووزير العدل لقاءً تواصليا بمدينة بركان الأربعاء 7 غشت الجاري.

وحضر اللقاء كل من الناجم لهبيل من مؤسسي حزب التجمع الوطني للأحرار ونائب برلماني سابق، ومحمد القنطاري المنسق الإقليمي، وفريد مومن كاتب الإتحادية الإقليمية، وقاسمي حفيظ المنسق المحلي ورئيس قطاع الفلاحين التجمعيين، وبوترفاس محمد المفوض الجهوي للجمعية المغربية للإغاثة المدني، ورشيدة الصابري رئيسة منظمة المرأة التجمعية الإقليمية، وعبد الرحمان لحمر رئيس الشبيبة التجمعية الإقليمية، وكتاب الفروع، وورؤساء القطاعات الموازية، وعدد من مناضلي الحزب ورؤساء الجمعيات والتعاونيات.

وقال أوجار في كلمة له، إن التجمع الوطني للأحرار يعمل وفق دينامية، وخارطة طريق للمساهمة في البناء التنموي والديمقراطي للبلاد، بما ينسجم ما توجيهات رئيس الحزب، واستجابةً خطب الملكية، التي دعت مراراً الأحزاب، للانخراط في صياغة نموذج تنموي جديد.

وأشار أوجار إلى الخطاب الملكي الأخير، بمناسبة عيد العرش المجيد، معتبرا أنه قدم حصيلة المنجزات التي حققها المغرب خلال 20 سنة مضت، لكن في الوقت ذاته كشف عن مشاكل يصعب تجاوزها لارتباطها بالكفاءات والأطر ذات الحكامة وحسن التدبير والتنظيم.
وأبرز المتحدث أن المغرب يتوفر على مؤهلات لبناء دولة ديمقراطية اجتماعية حريصة على التنمية وعلى بناء المواطن، الأمر الذي يستوجب توفير نخب جديدة.

وأكد أوجار أن حزب التجمع الوطني للأحرار، حريص على مسايرة الرؤية الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، عن طريق بناء حزب يسعى لتنمية العنصر البشري، ويكون النخب الجديدة والكفاءات، المنشودة.

من جهة أخرى، نوّه عضو المكتب السياسي بإنجازات وزراء تجمعيين في الحكومة الحالية والحكومات السابقة، قائلا إن “الحزب ومنذ 40 سنة ساهم في بناء الوطن، ومنذ مجيئ عزيز أخنوش عرف حزبنا منهجية تسيير جديد تعتمد بناء قاعدة قوية، واعتماد مشاريع تنموية هادفة”.

ويأتي تنظيم هذا اللقاء التواصلي في إطار الرؤية والإستراتيجية الجديدة التي ينهجها حزب التجمع الوطني للأحرار، برئاسة عزيز أخنوش، لبث دماء وروح جديدة في العمل السياسي والحزبي والتنظيمي، ونشر مبادئ وأسس ومفاهيم وبرامج وأخلاقيات الحزب.