“المدرسة الصيفية” مبادرة تسعى لتنمية قدرات وكفاءات طلبة عبد المالك السعدي بطنجة

تنظم منظمة الطلبة التجمعيين بطنجة مبادرة “المدرسة الصيفية” بين الـ23 من يوليوز 2019 والـ 29 منه، بمقر حزب التجمع الوطني للأحرار بمدينة طنجة، تحت شعار “جميعا من أجل بناء مسار الثقة ومواصلة معركة التوعية”.

وقال عمر مورو عضو المكتب السياسي والمنسق الإقليمي للحزب بعمالة طنجة، إن “المدرسة الصيفية” مبادرة تجمع طلبة جامعة عبد المالك السعدي من مختلف التخصصات، وتؤطرهم في مجالات مختلفة.

وأضاف مورو، أن حوالي 600 طالب، سيستفيدون لأكثر من أسبوع من تكوينات في مجالات اللوجستيك، والنظم المعلوماتية، وآليات إجراء المقابلات الوظيفية، ودعم في اللغة الانجليزية، كما ستقدم لهم عروض حول عمل عدد من المؤسسات العمومية ضمنها المنتخبة.

وفي هذا الصدد، أكد مورو أنه من الضروري تعريف الشباب بمؤسساتهم المنتخبة وإدخالهم في حظيرة المستفيدين من جودة الخدمات وتتبع مساءلة المسؤولين المحليين بالمغرب، مشددا أن تأطير الطلبة في هذه المجالات يأخذ بعين الاعتبار احتياجات ومتطلباتهم، سعيا للوصول إلى مستوى متقدم من المعرفة والكفاءات.

واعتبر مورو أن التجمع الوطني، وعبر ذراعه الطلابي، يهدف إلى إدماج الشباب في المسار السوسيو اقتصادي، والذي يبقى رهينا بالقدرة على تثمين
الرأسمال البشري واستثماره كرافعة للتنمية والتأهيل الشامل للمغرب في أفق انخراطه إيجابا في الاقتصاد.

هذا التثمين، حسب مورو، يستلزم بالضرورة تلبية حاجيات الشباب في ميادين التكوين، والصحة، والترفيه والتشغيل في إطار سياسات منسجمة ومندمجة بين مختلف المتدخلين، سواء تعلق الأمر بالمصالح الوزارية أو الجماعات المحلية.

وأوضح مورو أن سياسة الحزب، ترمي إلى تشجيع الشباب وتنمية قدراته وكفاءاته حتى يتسنى له بلوغ التوظيف.

من جهته قال كمال لعفر رئيس منظمة الطلبة التجمعيين إن هذا التنظيم يفتح المجال أمام الشباب من أجل التأطير والتكوين، وتنمية الوعي الفكري والمعرفي، بما ينسجم مع المعارف الأكاديمية التي يتلقاها الطالب في الجامعة.

وأضاف لعفر أن مبادرة “المدرسة الصيفية” مناسبة أمام الشباب للتواصل مع أساتذة وأكادميين متخصصين في مجالات اشتغالهم، بما يمكنهم من تحرير طاقاتهم واستثمار كل مؤهلاتهم وخبراتهم في إطار من تكافؤ الفرص وتحسين مستوى رفاههم، وبناء شباب يستمد قوته من تاريخيه وقيمه ويشق طريقه بخطى واثقة في عالم منفتح.

وفي السياق ذاته، أشار منسق المنظمة بالقطب الجامعي عبد المالك السعدي، أسامة البوعسلي، إلى أن مبادرة “المدرسة الصيفية” بدأت أشغالها بحصتين دراسيتين، الأولى بعنوان ” أجي تفهم مؤسسات الدولة” من تأطير الطالبة إيمان بوفراحي، والثانية تحت عنوان ” أجي تفهم اللوجيستيك” من تأطير منسق المنظمة بالقطب الجامعي لطنجة.