منظمة الطلبة التجمعيين بمكناس تنظم أياما للتوجيه وتسهر على إعداد دليل لتسهيل مسار الطلبة 

أشادت منظمة الطلبة التجمعيين، فرع جامعة مولاي اسماعيل بمكناس، بالعمل الميداني للقيادة الوطنية بجهة فاس مكناس.

وجاء ذلك خلال اجتماع تنظيمي برئاسة عبد الأحد بقطشي، نوقشت خلاله مجموعة من النقط الأساسية، وعلى رأسها تقييم السنة الجامعية 2018/2019 وإعداد البرنامج السنوي للمنظمة للموسم 2019-2020.

كما تم تعيين لجنة للتتبع والتقييم ودراسة الوضع بجامعة مولاي اسماعيل، والتنويه بالدعم الذي تحظى به المنظمة من طرف المنسق الإقليمي بمكناس، بدر طاهري.

وخلال الكلمة الافتتاحية لرئيس منظمة الطلبة، أشاد الأخير بمضامين بلاغ المكتب السياسي وبنجاح الجولة التواصلية للرئيس عزيز أخنوش والقيادات الحزبية بجهة فاس مكناس، منوها بالدعم الكبير الذي يقدمه بدر طاهري منسق الحزب بمكناس للشباب والطلبة وحثه المستمر على العمل الميداني وخلق سبل جديدة للتواصل مع طلبة جامعة مولاي اسماعيل.

كما تم تقييم السنة الجامعية 2018-2019،  والتطرق لجميع المشاكل التي يعاني منها الطلبة بالجامعة، وعلى رأسها مشكل الاكتظاظ، وتأخر المنح الجامعية، والمشاكل المرتبطة بالسكن الجامعي، والنقل الحضري، كما ثم إحداث لجنة منبثقة عن المكتب الجامعي لدراسة و تتبع وتقييم الوضع بالجامعة، على أساس صياغة ملف يلخص مشاكل الطلبة بجميع الكليات والمؤسسات والمعاهد، مع تقديم حلول ناجعة للترافع عنها من داخل المؤسسات.

واتفق أعضاء مكتب المنظمة على تنظيم أيام تواصلية توجيهية للطلبة الجدد، مع إعداد دليل للطالب الجامعي يبين أفاق الشعب والمسالك داخل الكليات والمؤسسات بجامعة مولاي اسماعيل، وبالموازاة مع  تنظيم دورات تكوينية في مجال التنمية الذاتية وكيفية التعامل مع متطلبات سوق الشغل خلال شهر غشت بشراكة مع منظمة الشبيبة التجمعية بعمالة مكناس.

هذا، وقد تم تعين رؤساء و مكاتب جدد بكل من مكتب المدرسة العليا للأساتذة، والمعهد العالي لتقنيات التمريض والصحة، التابعين للمكتب الجامعي، ليتم توزيع بطائق العضوية على جميع أعضاء مكتب منظمة الطلبة التجمعيين فرع جامعة مولاي اسماعيل.