بلاغ المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار – فاس، 12 يوليوز 2019

  • تهنئة الأخت مباركة بوعيدة بخصوص انتخابها رئيسة لجهة كلميم واد نون؛
  • شكر عناصر النخبة الوطنية عن أدائهم المتميز بمنافسات كأس إفريقيا للأمم؛
  • الاعتزاز بالنتائج الإيجابية التي حققها الحزب خلال الانتخابات التكميلية بإقليم تارودانت؛ 
  • تجديد الدعوة إلى تسريع المصادقة على القانون الإطار للتربية والتكوين؛
  • التأكيد على أن منهجية الحزب تنبني على العمل الميداني وتواصل القرب، الشيء الذي يزعج بعض الأطراف التي تختزل العمل السياسي في البحث عن الأصوات؛
  • الإشادة بالانطلاقة الجيدة لبرنامج التخييم الصيفي 2019 الذي تنظمه جمعية الحمامة للتربية والتخييم والجمعية المغربية للإغاثة المدنية؛ 
  • إعلان الحزب عن خلق لجنة يعهد لها إعداد ملف ترافعي حول القضايا التي تهم فئة مهنيي قطاع سيارات الأجرة بصنفيها، وإحالته على رئيس الحكومة؛ 

 

***

 

عقد المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار اجتماعا برئاسة الأخ الرئيس عزيز أخنوش، يومه الجمعة 12 يوليوز 2019 بمدينة فاس، وذلك في إطار سياسة القرب ومواصلة عملية الإنصات إلى المواطنين، عبر قرار الحزب عقد اجتماعات المكتب السياسي في كل جهات المملكة.

وتوقّف المكتب السياسي، في بداية الاجتماع، عند انتخاب الأخت مباركة بوعيدة رئيسة لجهة كلميم واد نون، متمنّيا لها التوفيق في مهامها الجديدة، ومثمّنا التصويت عليها من قبل مختلف الفرقاء السياسيين، الشيء الذي من شأنه أن يساهم في تدارك حالة الجمود التي كان يعيش على وقعها مجلس الجهة، وأن يعطي دفعة قوية لسير عمل المشاريع التنموية الُمبرمجة، والتي سيكون لها وقع إيجابي على الساكنة.  

كما توقف عند أداء المنتخب الوطني لكرة القدم، خلال مشاركته بكأس إفريقيا للأمم، وإذ يعبر المكتب السياسي عن أسفه العميق للخروج المبكر من منافسات هذه الدورة، فإنه يقدم الشكر لعناصر النخبة الوطنية عن أدائهم المتميز، متمنيا لهم التوفيق في ما هو قادم من منافسات حتى يعيدوا الفرحة للشعب المغربي.  

وعبّر المكتب السياسي عن اعتزازه بالنتائج الإيجابية التي حققها التجمع الوطني للأحرار خلال الانتخابات الجزئية بجماعة إكودار المنابهة بإقليم تارودانت و بجماعة مولاي إدريس زرهون بإقليم مكناس، التي أجريت مؤخرا، وهو ما يترجم العمل الميداني الكبير والمتواصل الذي يقوم به “الأحرار”، وللقرب من المواطنين والإنصات لانشغالاتهم، داخل المدن، وبالقرى والمداشر والمناطق النائية. 

كما جدّد المكتب السياسي الدعوة إلى تسريع المصادقة على القانون الإطار للتربية والتكوين، الذي تأخر إخراجه لأسابيع عديدة، وهو ما يمسّ بمدخل أساسي من مداخل إصلاح المنظومة التعليمية ببلادنا، ويضر بمصالح أبناء المغاربة ويكرّس حرمانهم من تكافؤ الفرص. 

وشدّد المكتب السياسي على أن منهجية الحزب تنبني على العمل الميداني وتواصل القرب، طيلة أيام السنة، الشيء الذي يزعج بعض الأطراف التي تختزل العمل السياسي في البحث عن الأصوات الانتخابية، مجدّدا التعبير عن اعتزازه بحصيلة وزراء الحزب التي منحت الحصيلة الحكومية نفسا إيجابيا، وخاصة في ما يتعلق بخلق مناصب الشغل وجلب الاستثمارات. 

وأشاد بالدينامية التي يعرفها الحزب بجهة فاس مكناس، وبقيادته وقواعده على الصعيد الوطني، وبالميدان. متوقفا، بهذا الخصوص، عند الزيارة التي قام بها الإخوة محمد أوجار، وعبد القادر سلامة والحبيب لعلج، نهاية الأسبوع الماضي، إلى الجهة الشرقية، للتواصل مع المواطنات والمواطنين والتلاميذ والشباب ومناضلات ومناضلي الحزب بكل من السعيدية، بركان، أحفير، وجدة وكرسيف، وهي محطة أولى ستليها لقاءات أخرى بكل الأقاليم الخمسة لهذه الجهة. 

كما نوّه المكتب السياسي بعمل الهيئة الوطنية للمهندسين التجمعيين وبنجاح أشغال المناظرة الوطنية الأولى للمهندس المنظمة بمدينة طنجة يوم 29 يونيو الماضي.

وعبّر عن اعتزازه كذلك بنجاح أشغال الجمع العام التأسيسي لمهنيي قطاع سيارات الأجرة، الذي انعقد بمدينة إنزكان يوم 30 يونيو الماضي، وهو ما تُوّج بخلق لجنة يعهد لها بإعداد ملف ترافعي حول القضايا التي تهم فئة مهنيي قطاع سيارات الأجرة بصنفيها، قصد إحالته على رئيس الحكومة في أقرب الآجال.

ودائما مع الوضعية التنظيمية للحزب وهياكله الموازية وتنظيماته المهنية، سجّل المكتب السياسي أن هناك دينامية وعملا متواصلا، سواء داخل الفدرالية الوطنية للمرأة التجمعية التي قدمت مؤخرا للأخ الرئيس وأعضاء من المكتب السياسي سير تقدم برنامج عملها الممتد بين 2019-2021؛ أو داخل الفدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية، التي تعدّ  للنسخة الثالثة من الجامعة الصيفية للتجمع الوطني للأحرار والتي ستحتضنها مدينة أكادير؛ وكذا بجمعية الحمامة للتربية والتخييم والجمعية المغربية للإغاثة المدنية، مشيدا بالانطلاقة الجيدة لبرنامج التخييم الصيفي 2019 الذي تشرف عليه الجمعيتين.   

ونوّه المكتب السياسي بالدينامية التي يشهدها الحزب بالجهة 13، والتي توّجت مؤخرا بتنظيم لقاء ناجح مع مناضلات ومناضلي الحزب بألمانيا، بفضل المجهودات الكبيرة لمنسق الحزب الأخ كريم زيدان، وبلقاء آخر بكندا، بعد محطات إسبانيا وفرنسا وكوت ديفوار، وذلك في إطار العمل المتواصل لتعزيز حضور “الأحرار” وسط مغاربة العالم أينما كانوا. 

وهي دينامية متواصلة؛ معلنا أن اجتماع المكتب السياسي القادم سيكون بجهة الرباط سلا القنيطرة، التي ستشهد كذلك لقاء وطنيا لمنظمة مهنيي الصحة.  

هذا وقدّم منسقو الحزب بالجهة حصيلة عملهم وانتظاراتهم للمرحلة المقبلة، وهي مناسبة أكد من خلالها المكتب السياسي على أن جهة فاس مكناس لها أهمية بالغة بالنسبة للحزب في الخريطة السياسية بالمملكة. 

 

حرّر في فاس، بتاريخ 12 يوليوز 2019