الشناق يسائل وزارة التضامن حول وفاة نزيل بمركز اجتماعي بالدار البيضاء

أثار خالد الشناق النائب النائب البرلماني عن التجمع الدستوري بمجلس النواب، قضية وفاة نزيل بأحد المراكز الاجتماعية بتيط مليل ضواحي مدينة الدار البيضاء.

وقال الشناق إن المجهودات المبذولة من طرف الحكومة ووزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية، لا تنعكس على أرض الواقع بشكل إيجابي.

وأشار المتحدث ذاته إلى واقعة وفاة نزيل في أحد المراكز الاجتماعية بتيط مليل ضواحي مدينة الدار البيضاء، بطريقة وصفها بـ”البشعة”، بعدما نهش الدود جسده إثر إصابته بمرض السكري.

وكشف الشناق عن وفاة 103 أشخاص بالمركز ذاته، منذ بداية يناير من السنة الجارية إلى حدود اليوم، مضيفا أن حال هذا المركز ينطبق على أخرى في مختلف جهات المملكة.

ونبّه الشناق من انتشار ظاهرة الأطفال بدون مأوى، قائلا إنها تغزو جميع مدن المغرب بدون استثناء، مضيفا أن وضعية 160 ألف طفل تسائل وزارة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية.

وجاء ذلك خلال الجلسة الأسبوعية للأسئلة الشفوية بمجلس النواب، الاثنين الماضي، التي سائل فيها الوزارة الوصية حول وضعية المراكز الاجتماعية، بعد مرور أزيد من عشر سنوات من دخول قانون تنظيم مؤسسات الرعاية الاجتماعية حيز التنفيذ، وعن إجراءات الوزارة لتطوير وتنظيم هذه المراكز.