الملاخ تؤكد على أهمية الشباب داخل “الأحرار” وتدعو إلى تعزيز التكوين والتأطير السياسي لهذه الفئة

احتضن المقر الجهوي لحزب التجمع الوطني للأحرار بمراكش، مساء أمس الثلاثاء 9 يوليوز، لقاءً تواصليا جمع عددا من شباب إقليم الرحامنة يمثلون 13 جماعة بالإقليم، تحت إشراف المنظمة الجهوية للشبيبة التجمعية بجهة مراكش آسفي.

وفي كلمة لها بالمناسبة، أكدت أمال الملاخ، رئيسة المنظمة الجهوية للشبيبة التجمعية بمراكش آسفي، على أهمية فئة الشباب داخل الحزب في تقوية هياكله المحلية والإقليمية.

ودعت إلى تعزيز تكوين هذه الفئة سياسيا من خلال دورات وورشات تكوينية في مواضيع ذات صلة بهموم الشباب، منوهةً بالدينامية الجديدة التي يعرفها إقليم الرحامنة، بعد تعيين عبد العزيز العلوي على رأس التنسيقية الإقليمية، خلال الأشهر الأخيرة من طرف رئيس الحزب.

من جهته، أكد فهد البردعي، عضو التجمع الوطني للأحرار بمراكش، أن أبواب الحزب وفضاءاته مفتوحة في وجه جميع الطاقات والفئات، لتنظيم لقاءات تكوينية وتأطيرية، والقطع مع منطق الموسمية داخل الأحزاب السياسية، معتبرا أن الأدوار الدستورية للأحزاب السياسية تتمثل في تكوين وتأطير الشباب على طول الموسم، وهذا الدور لن يتأتى إلا بفتح مثل هذا الفضاء في وجه عموم الشباب، يضيف المتحدث.

وفي ختام هذا اللقاء، انتخب عدد من الشباب لتمثيل إقليم الرحامنة بمكتب التمثيلية الإقليمية للشبيبة التجمعية بالإقليم، بما يراعي التقسيمات الترابية.