زيدان تطالب الحكومة بالتصدي لإشكالية الخصاص في الأطر التعليمية

قالت النائبة البرلمانية عن التجمع الدستوري نعيمة زيدان إن مجموعة من المؤسسات التربوية بالمغرب، تشهد خصاصا كبيرا على مستوى الأطر التعليمية، الأمر الذي ينعكس سلبا على مستقبل التلاميذ والأجيال الصاعدة.

وطالبت زيدان وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بالكشف عن الإجراءات الحكومية المتخذة لمعالجة إشكالية الخصاص في الأطر التربوية بمجموعة من مدن وأقاليم المملكة.

وفضلا عن الخصاص، تضيف المتحدثة، أن منظومة التربية والتكوين تعاني من اختلالات بنيوية تتزايد مؤشراتها سنة بعد أخرى، حيث سجل في هذا الموسم نقص حاد في عدد الأساتذة الذين يُدّرسون المواد العلمية واللغة الفرنسية، خاصة في الجذع المشترك والأولى بكالوريا، وأيضا على مستوى الأطر التربوية خلال فترة التسجيل في الدخول المدرسي.

وأوضحت زيدان أنه في غضون السنوات المقبلة سيحال عدد من الأطر على التقاعد وسيصبح الخصاص أكثر حدة، زيادة على ذلك، أشارت النائبة البرلمانية، أن التلاميذ يعانون من إشكالية عدم تعويض الأساتذة المتغيبين جراء المرض، خاصة بالعالم القروي.

وطالبت النائبة البرلمانية بالعناية والإهتمام بالمنظومة التعليمية نظرا لأهميته، ولكونه يشكل أولوية على مستوى البرنامج الحكومة، فضلا عن أن تقدم البلدان يقاس بمدى تقدم التعليم والبحث العلمي، تؤكد المتحدثة.