منظمة المرأة التجمعية بكلميم وادنون تطلق المحطة الثانية من أبوابها المفتوحة

أطلقت منظمة المرأة التجمعية لجهة كلميم وادنون أشغال المحطة الثانية للأبواب المفتوحة بمدينة أسا تحت شعار “تعميق التواصل مع المرأة الوادنونية أساس ضمان وضوح رؤية منظمة المرأة التجمعية لجهة كلميم وادنون”.

وتسعى المنظمة من خلال الأبواب المفتوحة التي تنظمها بكل أقاليم جهة كلميم وادنون، لخلق دينامية تواصلية بين عضوات المنظمة ونساء جهة كلميم وادنون، وتعتبر أنها فرصة للإطلاع على الوثائق المرجعية للمنظمة التي تعرضها في رواق ذاكرة منظمة المرأة التجمعية للجهة، والتي تضع الجميع في صورة ماهية الثقافة التنظيمية للمنظمة، ومبادئها المرجعية، والقيم المؤطرة لهذه الثقافة.

وفي هذا الصدد أكدت حبيبة أمغيار، رئيسة المنظمة الجهوية للمرأة التجمعية، على أن تلك الوثائق ليست مجرد أوراق جمعت على نحو يجعل منها سلعة أنيقة تعرض في ذاكرة منظمة المرأة التجمعية لجهة كلميم وادنون، وإنما خلاصة تجارب وعصارة أفكار، أجهدت عضوات منظمة المرأة التجمعية لجهة كلميم وادنون أنفسهن لتقديمها للنساء والرجال بجهة كلميم وادنون.

وأضافت أن منظمة المرأة التجمعية لجهة كلميم وادنون تعمل وفق تصور ورؤية واضحين، وتخطيط استراتيجي عميق، يستحضر المرأة الوادنونية كشريك أساسي وأصيل للمنظمة.