بلاغ المكتب السياسي للتجمع الوطني للأحرار – ورزازات، 21 يونيو 2019

  • التنويه بجهود الدبلوماسية المغربية، بقيادة جلالة الملك محمد السادس، بخصوص قضية الصحراء المغربية، والتي تُوجت مؤخرا بسحب عدد من الدول لاعترافها بالكيان الوهمي؛
  • الاعتزاز بالحصيلة المرحلية الإيجابية لوزراء الأحرار والفريقين البرلمانيين؛
  • الإشادة بمساهمة الأحرار في المناظرة الوطنية للجبايات والمنتدى المغربي للتجارة، وبالتوصيات الهامة التي تم تقديمها وتبنيها خلال هذين الحدثين البارزين؛
  • الدعوة إلى مزيد من التعبئة والعمل على الاستجابة لتطلعات المواطنات والمواطنين، خاصة المتعلقة بالقطاعات ذات الأولوية: الشغل والتعليم والصحة؛
  • التأكيد على الموقف الثابت من القضية الأمازيغية، والإشادة بالتصويت على مشروع القانون التنظيمي المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، ومشروع القانون التنظيمي للمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية والتنويه بدور فريق التجمع الدستوري في الترافع من أجل صيانة مكتسبات القضية الأمازيغية والاستجابة لتطلعات المواطنات والمواطنين؛
  • الدعوة للتسريع بالمصادقة على القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي؛
  • تثمين المساعي الحميدة التي بذلتها الأخت مباركة بوعيدة مع جميع مكونات مجلس جهة كلميم واد نون من أجل الوصول إلى اتفاق يمكّن من تسوية الوضع وإخراج المجلس من حالة الجمود التي يعيشها؛
  • تشكيل لجنة على مستوى المكتب السياسي يعهد لها بتتبع ملف طلبة كليات الطب؛

 

عقد المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار اجتماعا برئاسة الأخ الرئيس عزيز أخنوش، يومه الجمعة 21 يونيو 2019 بمدينة ورزازات، وذلك في إطار سياسة القرب ومواصلة عملية الإنصات إلى المواطنين، عبر قرار الحزب عقد اجتماعات المكتب السياسي في جهات المملكة.

واستُهل الاجتماع بقراءة الفاتحة على روح الفقيد الطيب بن الشيخ، أحد مؤسسي حزب التجمع الوطني للأحرار، وتم التذكير بمناقب الرجل، ومساهمته المتميزة في مسار تنمية الوطن، بكل تفان ونكران ذات، لاسيما في قطاع الصحة، راجين من الله عز وجل أن يجعل مثواه الجنة.   

وبعد تقييم ومناقشة التطورات والمستجدات السياسية، نوّه المكتب السياسي بجهود الدبلوماسية المغربية، بقيادة جلالة الملك محمد السادس، بخصوص قضية الصحراء المغربية، والتي تُوجت مؤخرا بسحب عدد من الدول لاعترافها بالكيان الوهمي، مؤكدا دعوته إلى الحرص على مواصلة المجهودات، تحت الإشراف الأممي، للتوصل إلى حل واقعي ومتوافق بشأنه يضع حدا لهذا النزاع المفتعل.

ووقف المكتب السياسي عند الحصيلة المرحلية لعمل الحكومة، التي تم تقديمها بمجلس النواب، والتي عرفت مناقشة مستفيضة ومرت في أجواء إيجابية؛ معتزّا بهذا الشأن بعمل الفريقين البرلمانيين وبالحصيلة المرحلية الإيجابية لوزراء الأحرار في قطاعات العدل، والاقتصاد والمالية، والصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، والفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، والشباب والرياضة، والسياحة.

ودعا المكتب السياسي المناضلات والمناضلين إلى مزيد من التعبئة والعمل على الاستجابة لتطلعات المواطنات والمواطنين، خاصة المتعلقة بالقطاعات ذات الأولوية: الشغل والتعليم والصحة.

وأشاد المكتب السياسي بمساهمة الأحرار في المناظرة الوطنية للجبايات والمنتدى المغربي للتجارة، وبالتوصيات الهامة التي تم تقديمها وتبنيها خلال هذين الحدثين البارزين.  

كما نوه المكتب السياسي بتصويت مجلس النواب على مشروع القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية ومشروع القانون التنظيمي للمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، وأشاد بمساهمة الأخوات والإخوة البرلمانيين في الترافع من أجل إخراج هذين القانونين في أجود صيغة، داعيا إلى مواصلة التعاطي الإيجابي مع هذين النصين بمجلس المستشارين، بما ينسجم مع قناعات الأحرار ويستجيب لتطلعات المواطنات والمواطنين.

وجدّد المكتب السياسي دعوته لجميع الفرقاء السياسيين، قصد تسريع المصادقة على مشروع القانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، خاصة وأن الأمر يتعلق بإصلاح جوهري لمنظومة التربية والتعليم، بل يهم مستقبل مغرب الغد والأجيال المقبلة ويتطلع إلى تحقيق تكافؤ الفرص بين جميع أبناء المغاربة.  

وبخصوص قضية طلبة كليات الطب، قرّر المكتب السياسي تشكيل لجنة يعهد لها بتتبع هذا الملف، ويتعلق الأمر بالإخوة محمد البكوري، توفيق كميل، ومصطفى بايتاس، داعيا إلى استحضار المصلحة العامة للوطن، والتسلح بالحكمة اللازمة قصد الخروج من هذه الأزمة.    

كما تناول المكتب السياسي مستجدات مجلس جهة كلميم واد نون، إذ عبّر بهذا الخصوص عن اعتزازه وتثمينه للمساعي الحميدة التي بذلتها الأخت مباركة بوعيدة مع جميع مكونات المجلس من أجل تقريب وجهات النظر والوصول إلى اتفاق يمكّن من تسوية الوضع وإخراج المجلس من حالة الجمود التي يعيشها.

ودعا لتسريع انتخاب رئاسة ومكتب جديدين، مطالبا كافة حساسيات هذا المجلس بالإنخراط الإيجابي لما فيه مصلحة الساكنة التي تنتظر بشغف استدراك الزمن التنموي المهدور بهذه الجهة.

وفي ما يتعلق بالوضعية التنظيمية للحزب، أشاد المكتب السياسي ببرامج التنشيط الرمضاني التي نظمتها هياكله الوطنية والجهوية والإقليمية والمحلية وتنظيماته الموازية الممثلة في كل جهات المملكة (خميس الديمقراطية، دوريات رياضية، المنتدى الوطني للشبيبة التجمعية، جلسات النقاش السياسي…).

وأشاد أيضا بانعقاد أغلبية المجالس الجهوية للحزب، داعيا إلى تعجيل عقد المجالس المتبقية، وإلى الحرص على إنجاح العمليات التحضيرية لبرنامج التخييم الصيفي الذي تنظمه جمعية الحمامة للتربية والتخييم.

ونوّه المكتب السياسي بالدينامية التي تعرفها منظمة الطلبة التجمعيين في مختلف الجامعات المغربية، والتي توجت بانتخاب عضو من المنظمة كممثل للطلبة في تشكيلة المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي.

وإذ يعبّر عن اعتزازه بهذه الدينامية التي يعيشها الحزب، فإن المكتب السياسي يأمل في نجاح عدد من المحطات المستقبلية، وعلى رأسها الجمع العام التأسيسي لمجلس مغاربة العالم بدولة ألمانيا، في 23  يونيو الجاري، والملتقى الوطني للمهندسين التجمعيين بمدينة طنجة، في 29 يونيو الجاري، والجمع العام للهيئة الوطنية لسائقي سيارات الأجرة بمدينة إنزكان، في 30 يونيو الجاري.

هذا وتم تعيين عدد من المنسقين الإقليميين الجدد، ويتعلق الأمر بكل من عبد الرحيم مساعف بالرباط، ومصطفى الكامح بالقنيطرة، وعبد الإله أوعيسى بسيدي قاسم، ورفيق بناصر بالجديدة.

 

حرّر في ورزازات، بتاريخ 21  يونيو 2019