أخنوش يدعو لتنمية حقيقية بجهة درعة تافيلالت.. الصحة والتعليم والشغل أولويات

سجّل عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، أن جهة درعة تافيلالت تعاني من إشكاليات حقيقية، وخاصة في مجالات الصحة والتعليم والتشغيل.

وبمناسبة حديثه بالمنتدى الجهوي الثاني للشبيبة التجمعية بجهة درعة تافيلالت، المنعقد بورزازات اليوم السبت 22 يونيو، أكد أخنوش أن المسؤولية أمانة، وهذه الأخيرة تقتضي التفكير الجماعي في مشاريع مهيكلة للجهة.

وقال لشباب درعة تافيلالت إن عليهم الافتخار بهذه المنطقة التي عرف مؤهلاتها البشرية والسياحية والفلاحية الكبيرة عن قرب عندما كان رئيسا لجهة سوس ماسة درعة، من 2003 حتى 2009، داعيا إياهم للثقة في أنفسهم ومؤهلاتهم ومؤهلات بلدهم.

وأشار أخنوش إلى أن ساكنة ورزازات تعاني كثيرا من مشكل جودة المياه، داعيا المسؤولين في الجهة لتوفير وحدات معالجة المياه الصالحة للشرب. وفي ما يتعلق بالبنيات التحتية لفك العزلة، دعا كذلك للانتهاء من أشغال نفق تيشكا وتوسيع طرق تيشكا بين ورزازات ومراكش التي تنتظرها الساكنة منذ سنوات، مشيرا إلى أن الأشغال معطلة اليوم والورش يشكل خطرا على حياة الناس.

نفس الدعوة وجهّها رئيس “الأحرار” في ما يتعلق بالمستشفى الجامعي وبكلية الطب الجهوية، اللذين يجب أن يخرجا إلى الوجود، حسبه، ويضمنا “كوطا” لأبناء المنطقة الذين سيلتزمون بالعمل بها بعد تخرجهم؛ مؤكدا أن الحزب سيترافع من خلال مختلف المواقع لكي تخرج هذه المشاريع المهيكلة للوجود، وسيواصل العمل من خلال المسؤوليات التي يتحملها مناضلوه لتستفيد الجهة من حقها في التنمية.