شبيبة التجمع بخريبكة تؤكد على التمكين الاقتصادي للشباب لتعزيز مشاركته السياسية

نظمت الشبيبة التجمعية بخريبكة لقاءً تواصليا حول موضوع التمكين الاقتصادي للشباب ودوره في تعزيز المشاركة السياسية لهذه الفئة.

وأكد ياسين الجاني رئيس التمثيلية الاقليمية للشبيبة التجمعية بخريبكة، في كلمة له بالمناسبة، على تشبث مناضلي الشبيبة بمشروع الحزب الهادف إلى إعادة الثقة، وإدماج الشباب في العمل السياسي، مطالبا الشباب بالعدول عن مظاهر العزوف السياسي.

وطرح الجاني توصيات تهم مناضلي الحزب، للدفع بالشباب إلى الأمام وللمسار الصحيح، مبرزا الدور الذي تقوم به منظمة الشبيبة التجمعية في جهة بني ملال خنيفرة عامة وبإقليم خريبكة بصفة خاصة في تنظيم سلسلة الندوات واللقاءات العلمية، الهادفة والجادة لتشجيع الشباب على الانخراط الإيجابي في الحياة السياسية.

من جانبه قال منير الأمني رئيس منظمة الشبيبة التجمعية بجهة بن ملال خنيفرة، أن الشباب المغربي ليس عازفاً عن السياسية كما هو مشاع، لكنه يعيش حالة توتر وفقدان الثقة في الأحزاب والفاعلين السياسيين.

واعتبر الأمني أن فقدان الشباب للثقة راجع لبعض الاختلالات التي يعاني منها الفاعل السياسي، مشيرا إلى أن هذه الأخيرة تحتاج إلى مبادرات نوعية في اتجاه استعادة الثقة.

وأشار رئيس الشبيبة الجهوية إلى أن التجمع الوطني للأحرار، عمل على دمج الشباب في في مختلف هياكله وتنظيماته، فضلا عن وضعه ضمن أولوياته.


في الاتجاه ذاته، أكد أمين السعيد الباحث في القانون الدستوري، أن المشاركة السياسية للشباب اليوم لها بعد اجتماعي هام جدا، يقترن بمبدأ المساواة والعدالة الاجتماعية، مضيفا أنه لرفع التحديات في المجالات، يجب أن تكون هناك مشاركة قوية وانخراط إيجابي للدفاع عن الحقوق الأساسية.

واعتبر المتحدث ذاته، أن سوء توزيع الثروة وغياب العدالة الاجتماعية قد يتسببان في ارتفاع محاولات العصيان والتمرد، وانتشار موجة العنف التي تسود الكثير من الدول”، معتبرا أن التمكين الاقتصادي والاجتماعي للشباب يبقى المدخل الأساسي لتعزيز المشاركة السياسية لدى الشباب.

في سياق آخر، أكد الحبيب السعدي المنسق المحلي للحزب بوادي زم على أن حزب التجمع الوطني للأحرار مستعد دائما للانفتاح على الشباب ومد يد العون لهم للمشاركة في الحزب، مستعرضا في الوقت ذاته العلاقة القوية التي تجمع الحزب بالشبيبة في اقليم خريبكة، وفي جميع جهات وأقاليم المغرب.