العلمي يحذر من  مخاطر الاستعمال الغير مُعقلن للآليات الرقمية

ينظم مركز الدراسات والأبحاث الهندي “أو إر إف” بشراكة مع وزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي وجامعة الرباط الدولية وجهة – طنجة – تطوان – الحسيمة، الدورة الثانية من مؤتمر التكنولوجيا والابتكار “سايفاي إفريقيا 2019”.

ويناقش المؤتمر المنعقد تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، القضايا المتعلقة بالاكتشافات والابتكارات المحلية ونظم البيانات الناشئة، وما يشهده العالم من ثورة صناعية وتطور تكنولوجي وهيمنة الذكاء الصناعي وانتشار الروبو.

ويشارك فيه أزيد من 200 محاضر من 64 بلدا، بين 7 و 9 يونيو الجاري.

وأبرز وزير التجارة والصناعة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، مولاي حفيظ العلمي، في تصريح للصحافة، أن هذا اللقاء يسعى لأن يشكل أرضية للنقاش وتبادل الأفكار “بطريقة تمكن من الخروج بتوصيات في قطاعات متنوعة ذات صلة بالعالم الرقمي”.

وقال إن هذا القطاع من شأنه أن “يحدث تحولا في أنماط الإنتاج والتسويق والإبداع والتفكير”، لافتا إلى أنه بات “من الضروري فهم آليات هذه التحول لكي نكون فاعلين، وليس فقط مجرد مراقبين لهذا التطور الرقمي”.

وحذر الوزير من المخاطر التي قد تنجم عن الاستعمال غير المعقلن للآليات الرقمية، من قبيل التجارة الإلكترونية، التي “قد تدمر الأنسجة الاقتصادية”، من حيث تبرز ضرورة استيعاب هذه المخاطر والبحث عن حلول لها.

وسيبحث المشاركون، القادمون من القارات الخمس، الفرص الاقتصادية التي يتيحها العالم الرقمي بشكل يعزز قدرات الهند وإفريقيا على الاستفادة من التطور التكنولوجي وهيمنة الذكاء الصناعي وانتشار الروبوت لإعادة تشكيل وبناء المجتمعات.

وسيناقش المؤتمر، الذي تتوزع أشغاله على شكل ندوات وجلسات مناقشة موضوعاتية، مواضيع من قبيل السياسة بين الافتراضي والواقع، ومحاربة التطرف العنيف، ورقمنة الدولة الأمة، والهوية الإنسانية في عصر التدفقات الرقمية، وجيوسياسية تكنولوجيا “5 جي”، والصحافة في عصر الوسائط الإعلامية الجديدة.

ويتميز الملتقى بحضور وازن من عدد من الشخصيات، من بينهم على الخصوص وفد يمثل فرع مكافحة الإرهاب بمجلس الأمن التابع لمكتب الأمم المتحدة والفريق الرفيع المستوى المعني بالتعاون الرقمي بالأمانة العامة للأمم المتحدة